Pages

Nombre total de pages vues

lundi 21 avril 2014

في تحصين الأسرة -31/12 الفهم الخاطئ للمساواة

.
في تحصين الأسرة -31/12
الحاشية 9: الفهم الخاطئ للمساواة

الإسلام -حسب اطّلاعي المتواضع- يعتبر المساواة مسلّمة بديهية. فالمتجانسان والمتماثلان متساويان بطبيعتهما، وفي كلّ منطق. فكلّ شيء لا يُمكن أن يكون إلاّ مساويا لنفسه أو لمثله. و حتّى لا تتشعّب السبل يتمّ حصر مسألة [المساواة في (المشاركة في الفعل) والاستواء (طلب الشيء)] 
فالفعل بهاتيْن الصيغتيْن لم يرد في القرآن الكريم إلاّ نفيا أو استفهاما إنكاريا: [وما يستوي الأعمى والبصير]19-فاطر/ [لا يستوي أصحاب النار وأصحاب الجنة أصحاب الجنة هم الفائزون]20-الحشر/ [قل هل يستوي الأعمى والبصير أم هل تستوي الظلمات والنور]16-الرعد/ [مثل الفريقين كالأعمى والأصم والبصير والسميع هل يستويان مثلا أفلا تذكّرون]24-هود

فالمساواة بين المُختلفيْن هي ظلم لكليْهما. فإذا أعطى أب كلّ صباح لابنته الطالبة بالجامعة خمسة دنانير، ولابنه التلميذ بالابتدائية مبلغا مساويّا، خمسة دنانير، يكون قد ظلم الولديْن بمساواته هذه. ولو أعطى معلّم نفس المدّة الزمنية لإجراء اختبار بين تلميذيْن أحدهما سويّ والآخر معاق، يكون ظالما.
تساؤل: لماذا يخصّ دعاة المساواة الفتيات برقم قياسيّ في رياضة ما، غير الرقم القياسي الرجالي في نفس الرياضة؟ بل لماذا لا يتنافس الجنسان في نفس المُسابقة؟ هل هي لمنع الاختلاط بين الجنسيْن مثلا؟

فأصل القضية هو العدل وليس المساواة.  وهذا ما أمرنا به الإسلام، ويُمكن أن نستشهد بآيات عديدة من القرآن الكريم التي تدعو للعدل بصيغة الأمر، وتحذّر من عدم العدل بصيغة النهي. مثالان فقط: [إنّ الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى]90-النحل [ولا يجرمنّكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتّقوى]8-المائدة

بالعودة إلى المثاليْن السابقيْن، يتّضح أنّ الأب لو أعطى يوميا لابنته الطالبة عشرة دنانير ولابنه التلميذ نصف دينار مراعاة لطلبات كلّ منهما، يكون عادلا. والمعلّم لو اعتمد على دراسات المُختصّين فمكّن التلميذ المعاق من ضعف الوقت المحدّد للاختبار، لكان معلّما عادلا.

وقس على ذلك طريقة توزيع الشرع الإسلامي للميراث. ففي إشارة خاطفة، إنّ الأنثى ترث أكثر من الذكر في بضع وعشرين حالة (مثال:البنت ترث ضعفيْ مناب جدّها أي أبو الهالك)، ولا ترث الأنثى نصف نصيب الذكر إلاّ في أربع حالات فقط. فعلم الفرائض يعتمد القسمة حسب التكليف والمسؤولية، أي اعتمادا على العدل لا على المساواة.

ختاما ولله المثل الأعلى، فإنّ من أسماء الله الحسنى [العدل] وليس المُساوي سبحانه وتعالى . 

والله أعلى وأعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
13 / 06 / 2013

الصورة الأصلية قبل المعالجة عن صفحة: روائع الأدب السياسي

.

dimanche 20 avril 2014

في تحصين الأسرة -31/11 مثال لتكريم المرأة / السعي بين الصفا والمروة


.
في تحصين الأسرة -31/11
الحاشية 8: مثال لتكريم المرأة / السعي بين الصفا والمروة

·        عند السعي بين الصفا والمروة، المرأة –على عكس الرجل- لا تُهرول في بطن الوادي بين الميليْن. وهذا تكريم للمرأة لم يشهده تاريخ البشرية، حيث ذهب الفقهاء أنّ هرولة السيّدة هاجر هنا بحثا عن الماء لرضيعها أجزأت به عن كلّ المسلمات بعدها. وأنّ السيّدة هاجر قد هرولت في بطن الوادي عن جميع حاجّات بيت الله. بل وأكثر من ذلك، فإنّ السعي بين الصفا والمروة أحد الأركان -الأربعة في الحجّ والثلاثة في العمرة- قد سنّته امرأة وهي السيّدة هاجر.

·        وإجمالا: فقد جاء في الحديث الشريف عن الإمام أحمد عن عبد الرحمن بن عوف قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:[ إذا صلّت المرأة خَمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها اُدخلي الجنّة من أيّ أبواب الجنّة شئت ].  رواه ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، والحديث صحّحه الألباني في الجامع الصغير.

·        فأيّ تكريم أعظم للمرأة من هذا التكريم. أمّا ما يذهب إليه البعض في تفوّق الرّجال عن النّساء كالقِوامة وغيرها فهذا من باب التكليف وليس من باب التشريف. فكلّما زادت المسؤولية زادت المحاسبة. وسنقوم بشرح المسألة بإذن الله تحت عنوان: الفهم الخاطئ للمساواة.   

والله أعلم، عثمان الدرويش
13 / 06 / 2013
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.

كيف كنّا ننظر للمعارضة المصرية -14- في ديسمبر 2012

.
كيف كنّا ننظر للمعارضة المصرية -14- في ديسمبر 2012
من مقال: موقفنا من المعارضة المصرية
إعادة تنزيل 20-04-2014 بمناسبة تقديم حمدين صباحي ترشّحه لرئاسة مصر 

... فأن يتزعّم المعارضةَ كلّ من حمدين صباحي ومحمد البرادعي وعمرو موسى، فهذا أمر مُحيّر. فحمدين صباحي كان المشاكس الدائم الذي طالما أزعج حسني مبارك وأرّق مضجعه.
بينما عمرو موسى (أمين الجامعة العربية السابق) ومحمد البرادعي (مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق) والحائز على جائزة نوبل للسلام المشبوهة، -موسى والبرادعي- كانا قد لعبا دور العرّاب في احتلال العراق وتدميرها في العشرية الأخيرة من القرن الماضي.
الأول من خلال قرارات الجامعة العربية المنحازة للغرب الاستعماري، والثاني من خلال تقاريره المراوغة حول أسلحة الدمار الشامل المزعومة.

فكيف يتّحد المناضل صباحي بمُتعاونيْن مع أمركيا لاحتلال العراق؟ ولكن سرعان ما اتّضحت الصورة بانسحاب صباحي من جبهة المعارضة بمجرد إلغاء مرسي للإعلان الدستوري. وبقي الاثنان الآخران مُصرّيْن على رفض الدستور المقرر الاستفتاء عليه يوم الغد 15 ديسمبر 2012.

مع تحيات خواطر وآراء
14-12-2012


التاريخ لا يُعيد نفسه


.

·        بعد تبرئة القضاء التونسي 12-04-2014 وزير داخلية ابن علي ومساعديه من دماء شهداء وجرحى الثورة
·        وبعد ضعف الوقفة الاحتجاجية أمام المجلس التأسيسي (الجمعة والسبت) ضد قرار الحكم العسكري سابق الذكر
·        وبعد فشل المجلس التأسيسي في عقد جلسة عامة يوم السبت 19-04-2014 للردّ على الحكم العسكري سابق الذكر
   
هذه إعادة تنزيل مادة:

التاريخ لا يُعيد نفسه
 التاريخ لا يعيد نفسه. ولو فعل، لكان في المرة الأولى مأساة وفي المرة الثانية ملهاة  // كارل ماركس

أولا: إعادة تنزيل لتعليق على الفيديو المصاحب: http://www.youtube.com/watch?v=Yg-Hz73sTeE

 سيدي بوزيد / منزل بوزيان: وجهان لثورة واحدة
  
الكلّ يعلم أنّ الاحتجاجات انطلقت الجمعة17ديسمبر2010من سيدي بوزيد بعد قيام محمد البوعزيزي --رحمه الله- بحرق نفسه
والكلّ يعلم أنّ ابن علي غادر ودون رجعة الجمعة14جانفي2011بعد يوم مشهود في شارع الحبيب بورقيبة أمام وزارة الداخلية
ولكنّ القليل فقط يعلم أنّ أول مساندة فعلية لسكان سيدي بوزيد جاءت من منزل بوزيان، وأول شهيد للثورة هو محمد العماري سقط الجمعة 24ديسمبر2010 في منزل بوزيان 

وأول من فكّر في [الشعب يريد إسقاط الحكومة]  هم أهالي منزل بوزيان.
حيث انطلقت عشية 22جانفي 2011 مجموعة لا تتجاوز عشرين شابا/الفيديو المصاحب/ من منزل بوزيان في اتّجاه العاصمة سيرا على الأقدام (450كم)ثمّ انضمّ للمجموعة في الطريق شبان آخرون -راكبين ومترّجلين- ثم كانت {القصبة1} وللحديث بقية بإذن الله. والسلام، عثمان الدرويش

ثانيا: هذا رابط لمقال سابق بعنوان: عشية الجمعة28جانفي2011، انتزاع الشرعية الثورية من الشعب 

مع تحيات خواطر وآراء
09-04-2012
.

samedi 19 avril 2014

في تحصين الأسرة -31/10 هل يتعارض الزواج العُرفي مع الزواج الرسميّ؟

.
في تحصين الأسرة -31/10
الحاشية 7: هل يتعارض الزواج العُرفي مع الزواج الرسميّ؟

العُرف كما يُعرّفه الجرجاني هو (ما استقرّت النفوس عليه بشهادة العقول ، وتلقّته الطبايع بالقبول) أي ما سار عليه أغلب الناس في مكان وزمن مُحدّديْن وارتضوْه. وفي رواية عبد الله بن مسعود التي رواها أحمد في مسند المكثرين من الصحابة برقم ( 3418 ) : ( ما رآه المسلمون حسناً فهو عند الله حسن).
والعرف الصحيح ما لم يُخالف دليلا شرعيّا قاطعا.

وبالعودة إلى نصّ السؤال، ونظرا لعدم إلمامنا كشعب تونسي عربي مسلم بوقائع هذا "الزواج"، فسيكون الحامل الجماعي في طرقنا للموضوع هي لقطة من مسلسل تلفزيّ بثّته إحدى القنوات المصرية في رمضان الفارط. في المشهد، يعرض شاب على فتاة "الزواج العُرفي" كحلّ لأزمتهما. ويتمّ الجواب والقبول و و... ولكن خلسة وبدون حضور وليّ البنت. وفي حديث للرسول صلّى الله عليه وسلّم صحّحه الألباني: [ أيّما امرأة نُكحت بغير إذن وليّها، فنكاحها باطل. فنكاحها باطل. فنكاحها باطل. ]  
فهذا ليس زواجا، لا على العرف الجاري ولا حتّى الغازيّ، بل ليس زواجا أصلا، والعُرف منه بريء. 

وبالنظر لعادات مجتمعنا هذا العصر، نجد أنّ حفل عقد القران في قاعة أفراح بحضور شاهديْ عدل أو في مقرّ بلدية تحت إشراف ضابط للحالة المدنية وبالطريقة المألوفة هو تماما عقد قران على العرف الجاري الصحيح، بما أنّه توفرّت فيه الأركان والشروط كحضور الزوجيْن الخالييْن من الموانع الشرعية والإيجاب والقبول والإشهاد والمهر وإذن وليّ البنت البكر، وشهادتيْ الطبيب...

فهذا الزواج الرسميّ تمّ على العُرف الجاري أي حسب ما تعارف عليه المجتمع وارتضاه. وباختصار شديد: لا وجود لأنواع ودرجات في الزواج. فالزواج إمّا أن يكون صحيحا أو باطلا.   
...

لطيفة على علاقة:
في العالية يذكر آباؤنا أنّ القاضي بين مُتخاصميْن قبل خمسة أو ستة عقود كان لا يقبل شهادة عاري الرأس أو الذي يأكل في الشارع، فهذا عرف جار. إذ يُعتبر ذلك الشخص زمانها من المُتمرّدين على المجتمع، غير موثوق برأيه. فلو أردنا تطبيق هذه القاعدة لاستحال على قاضي اليوم، الحكم في تسعة أعشار القضايا المعروضة أمامه.

وبالقياس: اليوم لو تقدّم رجل واحد وامرأة واحدة للشهادة في قضية دنياوية لاُعتُمِدت شهادتهما واُعتُبِرت شهادة رسمية وعلى العرف الجاري كذلك. فلنحذر المغالطات.

والله أعلم، عثمان الدرويش
12 / 06 / 2013
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.

جزء من حوار مع صديقي السلفي/ حول تقسيم المجتمع إلى فسطاطيْن

.
جزء من حوار مع صديقي السلفي/ حول تقسيم المجتمع إلى فسطاطيْن


... قال صديقي: الأمر بيّن، وحديث الرسول – صلّى الله عليه وسلّم - صريح: {بين المسلم والكافر ترك الصلاة}. فمَن ترك الصلاة فقد كفر. قلت: وكيف عرفت أنّه تارك للصلاة. قال: لا تراه يدخل مسجدا. قلت: كان هذا يحدث في عهد الرسول – صلّى الله عليه وسلّم – ولم يُكفّر أحدا. ففي الحديث ما معناه: أنّه قال فيمن لا يحضر الصلاة في الجامع. وددت لو جعلت على المصلين إماما غيري ثمّ خرجت لأولئك فحرقت البيوت على رؤوسهم.

قال صديقي: وإذا صرّح المرء بتركه للصلاة ألم يكفر؟ قلت: فماذا تقول فيمن يرفض إخراج الزكاة مع بلوغ النصاب ومرور الحول؟ أو المُفطِر في رمضان مع قدرته على الصيام؟ أو الممتنع عن الحجّ رغم توفّر شرط الاستطاعة؟

قال: ولكنّ الصلاة عماد الدين؟ قلت: إنّها عماد الدين. والإسلام بُنِي على خمس، أي له خمسة أعمدة. والحديث يقول (بُنِي على) ولم يقل (يتكوّن أو يتركّب من) والفرق واضح بين أعمدة هذه البناية – التي نحن بداخلها – والبناية ذاتها. فما أفهمه من الحديث والله أعلم أنّ الأركان الخمسة هذه، هي مُقوّم أساسي للإسلام ولكنّها غير كافية لوحدها. كأن تقول –ولله المثل الأعلى- بُني هذا المسجد على خمسة أعمدة. فالأعمدة ركائز أساسية لهذه البناية، فبدونها لا وجود لمسجد، ولكنّ هذه الأعمدة لوحدها لا تُشكّل المسجد.
ثمّ كيف تُفسّر محاربة أبي بكر الصديق مانعي الزكاة، وقوله {والله لأقاتِلَنّ من فَرّق بين الصلاة والزكاة}.


قال صديقي: إذن لماذا خصّ الرسول صلّى الله عليه فريضة الصلاة للتفريق بين المسلم والكافر. لماذا لم يقع التمييز بين الشخصيْن بترك الزكاة مثلا أو الصوم أو الحجّ؟
قلت: أولا، لننتبه للفظ الحديث. الحديث قال المسلم ولم يقل المؤمن، والفرق شاسع. والدليل هو حديث جبرائيل عليه السلام حول أركان الإسلام الخمسة – وهي التي كنّا بصددها – وأركان الإيمان الستة وهي {الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره} فالإيمان اعتقاد قلبي، بينما أركان الإسلام أفعال ظاهرة. {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} الحجرات- 14
وبالنسبة لسؤالك حول تخصيص (ترك الصلاة) في الحديث. بما أنّنا نتحدّث عن الأفعال الظاهرة فالجواب بسيط: إنّك قد تجد شخصيْن مُفطريْن في رمضان: الأول كافر ولكنّ الثاني مسلم أفطر لعذر شرعي كالمرض أو السفر. قد تجد شخصيْن لم يُؤتيا الزكاة: الأول كافر، ولكنّ الثاني مسلم لم تتوفر في ممتلكاته شروط الزكاة كبلوغ النصاب ومرور الحول. قد تجد شخصيْن لم يحجّا البيت الحرام: الأول كافر، والثاني مسلم ولكنّه غير مستطيع.
ففي هذه الحالات قد يشتبه عليك الأمر للتفريق بين المسلم والكافر. أمّا الصلاة عماد الدين فهي العامل الوحيد الذي من خلاله يُمكنك التمييز بين المسلم والكافر – من حيث الفعل – فالصلاة لا تسقط على المسلم في السلم والحرب، في الإقامة والسفر، في الصحّة والمرض. وبالتالي يُمكنك التمييز بين المسلم والكافر.


وأداة التمييز هذه وضعها الرسول صلّى الله عليه وسلّم بين أيدينا لتسهيل الحياة الاجتماعية بين النّاس، كالمصاهرة مثلا، إذ لايصحّ زواج الكافر بالمسلمة. ولم تكن الغاية من هذا الحديث ضرب عنق تارك الصلاة. لأنّ النبيء الأميّ الذي لا ينطق على الهوى لم يقل مثلا: إذا ترك المسلمُ الصلاةَ فقد كفر.

ثمّ قلت لصديقي: حضرت مجلسا كهذا، وأثناء النقاش توجّه تارك الصلاة لأحد الفقهاء الجدد بالقول: أنا أصوم رمضان كأفضل ما يكون الصيام، هل أترك هذه الفريضة أيضا لأنّي لم أدخل مسجدا في حياتي؟


والله أعلم، عثمان الدرويش / وقد يكون للحديث بقية بإذن الله    
19-04-2012
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.     
   

vendredi 18 avril 2014

في تحصين الأسرة -31/9 حقوق الأسرة وواجب الفرد في مسألة تعدد الزوجات

.
في تحصين الأسرة -31/9
الحاشية 6: حقوق الأسرة وواجب الفرد في مسألة تعدد الزوجات

بينّا سابقا أنّ إقامة الحدّ على السارق والزاني جاء للمحافظة على الأسرة وعلى الفرد في نفس الوقت، على عكس ما يراه المخالفون. ونعرض اليوم مسألة في نفس السياق، هي إنْ كان تعدّد الزوجات عامل تفكيك في الأسرة الإسلامية.

من مقال سابق في 29 / 10 / 2011
يقول الله تعالى [
 فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً ]3-النّساء
وفي الآية 128 من نفس السورة [
 وَلَن تَسْتَطِيعُواْ أَن تَعْدِلُواْ بَيْنَ النِّسَاء وَلَوْ حَرَصْتُمْ ] 
فالشريعة لم تفرض على المسلم الزواج بأربع، ولكنّها تُرخّص له الزواج من واحدة إلى أربع نساء شريطة إقامة الزوج للعدل بين أزواجه. نعم، هذا حقّ منحه الله تعالى للرجل المسلم. ولكن على الباحث ألاّ يقف عند هذا الحدّ وأن يتدبّر بقية الآية، فهي توجب على الزوج العدل. 

فالمسألة من شقّيْن: تعدّد الزوجات--->حقّ // إقامة العدل بين الزوجات--->واجب. فهل أنّ الحقّ مقدّم دائما وأبدا على الواجب؟ حسب رأينا المتواضع، لا. وبدليل فعل الرسول صلّى الله عليه وسلّم.

باختصار شديد: كلّنا يعلم قصّة الصحابي الفقير الذي جاء يطلب حقّه في الصدقة. ولكنّه صلّى الله عليه وسلّم جمع له ديناريْن واشترى له حبلا بدينار وفأسا بالدينار الأخرى، وأمره بالخروج للاحتطاب ليسترزق. فالصدقة حقّ معلوم للسائل والمحروم // والعمل واجب على كلّ قادر عليه. ولكنّ الرسول صلّى الله عليه قدّم [واجب] العمل على [حقّ] الصدقة. ومن هنا جاء تقديم [واجب] العدل على [حقّ] تعدّد الزوجات.

ولكن، كيف تعامل القانون الوضعي مع المسألة التي نحن بصددها؟ وحتى لا نُطيل أكثر، نكتفي هنا بهذه القصّة الواقعية نسردها
، وعلى المتابع الاستنتاج:
في أواسط الستينيات، عرضت مجلة مصرية لا نذكر اسمها الآن، ولكنّها أزهرية. عرضت حادثة إلقاء القبض على تونسي مسلم بتهمة الزواج بثانية. وتمّ تقديم المتهّم للمحكمة البورقيبية. لكنّ القاضي حكم على المتهم بعدم سماع الدعوى – أي بالبراءة من تهمة تعدّد الزوجات -.لماذا؟ لأنّ المتهم صرّح أنّ المرأة التي اتّهمه القضاء بالزواج منها لم تكن سوى صديقته. 

وكان عنوان الخبر على المجلّة " يا سبحان الله، يُحرّمونها زوجة، ويُحلّلونها عشيقة ".

والله أعلم، عثمان الدرويش
11 / 06 / 2013
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها

.

بين الشكل والمضمون


.
بين الشكل والمضمون

قد تحسب البعض منهم رجالا
... 
فإذا دقّقت النظر............................................
...
...
...
وجدتهم مجرّد خلفية لأحجار رقعة شطرنج
...
الصورة منقولة عن
almithnab.net
...

مع تحيات خواطر وآراء
.
18-04-2012
.

jeudi 17 avril 2014

في تحصين الأسرة -31/8 التشريع الإسلامي هو الضامن الوحيد لحقوق الفرد والجماعة

.
في تحصين الأسرة -31/8
حاشية 5: التشريع الإسلامي هو الضامن الوحيد لحقوق الفرد والجماعة (الأسرة) في نفس الوقت

رأينا في الحاشية -3- على الرابط التالي: http://penseesopinions.blogspot.com/2013/06/6.html أنّ إقامة الحدّ على الزاني ليس تعديّا على حرية الفرد، وإنّما هو ضمان لحقّ الفرد والأسرة نواة المجتمع في الآن نفسه.
إذْ أنّه بتوفّر أربعة شهود على عملية الزنى يكون الزاني قد تجاوز حريّته الشخصية ليستهتر بالمجتمع ويتمرّد على قيمه. وما يُؤكّد رأينا على ضمان الإسلام لحرية الفرد في المجتمع (حتى الشخص المذنب فيه) هو أنّ القاذف (المتهِم غيره بالزنا دون توفّر أربعة شهداء) تكون عقوبته أشدّ مِمَّن ثبتت عليه تهمة الزنا. وقد شرحنا ذلك في -3-.

وفي نفس الاتّجاه هذا مثال آخر:
[خرج عمر بن الخطاب في ليلة مظلمة فرأى في بعض البيوت ضوء سراج وسمع حديثا. وقف على الباب يتجسّس فرأى عبدا أسود قدامه إناء فيه مزر وهو يشرب، ومعه جماعة فهَمّ بالدخول من الباب فلم يقدر من تحصين البيت فتسوّر على السطح و نزل إليهم من الدرجة ومسك الأسود. فقال له : يا أمير المؤمنين ! قد أخطأتُ وإني تائب فاقبل توبتي. فقال : أريد أن أضربك على خطيئتك. 
فقال : يا أمير المؤمنين ! إن كنتُ قد أخطأتُ في واحدة فأنت قد أخطأتَ في ثلاث : فإن الله تعالى قال : ولا تجسّسوا ، وأنت تجسست. وقال تعالى : وأتوا البيوت من أبوابها. وأنت أتيت من السطح. وقال تعالى : لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها ، وأنت دخلت وما سلمت.....] 
المستطرف لشهاب الدين الأبشيهي 2 ص 115 في الباب الحادي والستين

    وبما أنّ زاوية الحدود في الإسلام: (قطع يد السارق، ورجم الزاني) هي الأكثر جدلا، نورد في هذه الحاشية المسألة التالية، وقد تكون ذات علاقة.
قال الله تعالى في سورة المائدة الآية 38  [وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ] ونأخذ الآية على ظاهرها دون الخوض في الوجه المراد بـ "اليد" أهو مادي أو مجازي، أو منطلقات عمر بن الخطاب –رضي الله عنه- في إيقاف العمل بحدّ السرقة عام المجاعة.

 فالإسلام من خلال هذه الآية يضمن حريّة الفرد في امتلاك ما يشاء، وبأيّ طريقة شاء أي (بقطع النظر عن مصدر المسروق كأن يكون صاحب المال قد جمعه بطرق شرعية أو غيرها – فلا يفلت السارق من العقاب مثلا لأنّ الشخص الذي سرقه هو مُرابٍ أو غير مسلم...-).

وقد يسأل سائل إذا كان الإسلام ضامنا –في نفس الوقت، كما جاء أعلاه- للحرية الفردية مبدأ الرأسمالية، وللعدالة الاجتماعية ركيزة الاشتراكية، فلماذا اجتمع المتناقضان [اليمين الليبرالي واليسار الشيوعي] على رفض النظام الإسلامي؟
هذا ما سنوضّحه بإذن الله على هامش هذا المقال المُطوّل.

والسلام، عثمان الدرويش
10 / 06 / 2013
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.