Pages

Nombre total de pages vues

dimanche 21 décembre 2014

لأنّهم [ ما ياكلوش بعضهم ] علينا عدم الاستجابة لتحريضاتهم


.
لأنّهم [ ما ياكلوش بعضهم ] 
علينا عدم الاستجابة لتحريضات هؤلاء واستفزازات أولئك
ـــــــ إعادة تذكيـــــــر ـــــــ
...
قولة قلناها سابقا، ونُعيدها اليوم
-----------------------------------------
بعد تزايد عمليات الإجرام المتنوّعة

وانقلاب نواب التأسيسي على الشعب

وضعف مردود السلطة التنفيذية في إنشاء مؤسسات دولة عصرية

وعجز السلطة القضائية في إرساء العدالة بوجهيها الانتقالي والدائم

وتخبّط السلطة التشريعية في تحقيق أهداف الثورة

وفشل الأحزاب الحاكمة والمعارضة في التفاعل الإيجابي مع مستجدّات الأحداث
...

هاهي صورة اليوم (11-05-2013 من الحوار الوطني الاقتصادي) تُبرز العلاقة الحميمية بين الباجي-البورقيبي ومرجان-النوفمبري والغنوشي-النهضوي كأبرز معنى على أنّهم ما ياكلوش بعضهم.

مع تحيات خواطر وآراء
11-05-2013
.   

كل ثورة وأحنا دايما فرحانين





كل ثورة وأحنا دايما فرحانين

وفي انتظار اكتمال فرحتنا بانتصار الشعوب المضطهدة في العالم بأسره على الطغيان بكلّ أنواعه المادية والمعنوية
هذه أغنية فرحانين للشيخ إمام وأحمد فؤاد نجم/ لفرقة البحث الموسيقي بقابس.

الأغنية من حفل بالقطار ولاية قفصة -هذه الولاية، هي الأولى التي خرج أهلها (ديسمبر 2010) إلى الشارع مع مجموعة المحامين في مساندة مبكّرة لسيدي بوزيد بشعار " يا مواطن يا ضحية/ فِز فِز للقضية"- 

الحفل  بتاريخ 20/08/2011 مع شكر خاص لصاحب الفيديو اصلاح الشابي

فرحانين فرحانين فرحانين/ كل ثورة وأحنا دايما فرحانين//

اللِي ماتو في المعارك، فرحانين/ واللِي حضر واللِي شارك، فرحانين//

واللِي ساكنين الخنادق، فرحانين/ واللِي ماسكين عَـ المبادئ، فرحانين/

واللِي شايلين شوق لفكرة، فرحانين/ واللِي حاملين هم بكرة، فرحانين//

واللِي كلمتهم أمانة، فرحانين/ واللِي معدتهم جعانة، فرحانين//

أحنا ملح الأرض وتراب العجين/ كلّ صنّاع الوجود والمُبدعين//

عد موج البحر ونجوم الليالي/ عد رمل الأرض وأكثر مِـ السنين//

كل ثورة وأحنا دايما فرحانين// فرحانين فرحانين فرحانين

مع تحيات خواطر وآراء
13-02-2012
.   

samedi 20 décembre 2014

صمتي المؤقّت لا يعني القبول بأحد المترشحيْن للرئاسة

.
صمتي المؤقّت لا يعني القبول بالمترشحيْن للرئاسة أو بأحدهما

طيلة فترات الانتخابات الأخيرة التشريعية والرئاسية بدورتيْها، صمتنا حتى لا يتمّ تصنيفنا في هذه الخانة أو تلك.  ولم نتطرّق في حديثنا لحزب معيّن أو شخصية بذاتها لا بالإيجاب ولا بالسلب، لأنّنا لم نجد تونس التي نحبّها في البضاعة المعروضة علينا، فجاء موقفنا هذا.

وسننتظر حتى ينقشع غبار صناديق الاقتراع وبعدها سنهتمّ بأباطرة السياسة. أمّا المُغادرون فتكفيهم لعنة الشعب التي أصابتهم في الانتخابات الأخيرة.  

والسلام، عثمان الدرويش
20 / 12 / 2014
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.

ولكنّني أكثر منهم براعة


.
ولكنّني أكثر منهم براعة
------------------------

بارعون حين يكذبون
...
ولكنّي أكثر براعة
...
...
...
...
حين أُمثّل أنّني أٌصدّق
------------------------

النصّ والصورة عن:  http://www.facebook.com/SabayaCafee

مع تحيات خواطر وآراء

15-09-2012
.

vendredi 19 décembre 2014

برقية للفائز -غدا- برئاسة تونس


.
برقية للفائز-غدا- برئاسة تونس
إعادة تنزيل: 19/12/2014 

صمتُنا خلال حملة الانتخابات الرئاسية ليس حيادا. وإنّما هو انحياز، انحياز للنفس. فإنّ قمّة الموضوعية انحياز المرء لنفسه.

لم نجد في المترشّحين السبعة والعشرين مواصفات رجل الدولة، لذلك صمتْنا


لقد تحمّسنا في 2011 –أول انتخابات بعد 14 جانفي- لحزب مغمور، لمعرفتنا الدقيقة بتاريخ زعيمه النضالي وبعض قياداته. صوتنا لصالحه ودخل رئيسه قصر قرطاج، وطلب هدنة بستة أشهر فاستجبنا لها.

ولكن ومع مرور الوقت، خابت آمالنا وتوالت خيباتنا.


أمّا اليوم فلم أمنح صوتي لأيّ حزب ولن أُصوّت لأيّ شخصية. ولن أضمن هذه المرّة لأيّ جهة هدنة ولو بست ساعات.

والسلام، عثمان الدرويش
12 / 11 / 2014
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.

مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/7

.
 مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/7/ رهانات الأيام الأخيرة من شهر ديسمبر


بإلقاء نظرة على المرآة العاكسة لأحداث الأيام الأخيرة من سنة 2010 يتبيّن لنا اليوم أنّ الساحة كانت مُقسّمة بين طرفيْن اثنيْن مُتصارعيْن تفصل بينهما جهات صامتة غير قليلة اختارت الحياد أو اُضطُرّت له:

1)            طرف أول هو الحاكم بأجهزته البوليسية وماكينة إعلامه البنفسجية وأصدقائه المُقرّبين في الشمال والجنوب:
*وزيرة الخارجية المتطوّعة لتقديم خبرة فرنسا الأمنية مساعدة لابن علي في إخماد الانتفاضة.
*القذافي الفاتح ذراعيه لشباب تونس المعطّل مع عروض مغرية.
2)            وطرف ثان هو الشعب بفئاته في الجهات المحرومة وقاعدته النقابية وبالخصوص رجال التعليم ومناضليه من المحامين، خصوصا الحقوقيين منهم ومفكّريه المغمورين منهم فقط.
3)            أمّا منطقة عدم الانحياز فقد غصّت بالبقية، والبقية هنا هي أغلبية كبيرة، وليست باقي عملية قسمة حسابية. ولعلّ أهمّ مكوّنات المنطقة الصامتة هذه
·        في الخارج، النظام الرسمي وشبه الرسمي من حكومات أجنبية ومنظمات مختلفة.

·        وفي الداخل، بعض القيادات المركزية في الاتّحاد العام التونسي للشغل(منظمة) وكلّ الأحزاب الموالية والمعارضة، سواء كانت كرتونية أو حديدية – ما عدا(ب.د.ب) الذي اختار كعادته في مثل هذه الحالة التحرّك تحت مظلّة الاتّحاد- / الطبقة المُرفّهة جدّا في كلّ الجهات والفئات المحرومة جدّا كـ(bidonville)العاصمة

والمُتابع للأحداث في هذه الأيام الأخيرة من سنة 2010 يستنتج وكأنّ كلّ الأطراف الفاعلة والمُحايدة على حدّ السواء تُراهن على نفس العامل، ألا وهو عامل الوقت. وكأنّ الكلّ ينتظر ما ستُفضي إليه تصرّفات الطرف المُقابل.

فالطرفان، الحاكم والشعب كانا يتحرّكان في إطار عقد بنوده ضمنية غير صريحة، ولكنّ كليهما يدرك حدود نفوذه.   النظام يتحرّك ولكن دون أن يرمي بكلّ أوراقه في سلّة واحدة. صحيح أنّ ابن علي جرّب الجزرة (الجزء6) ولكنّه كذلك، لم يستعمل العصا حتى بالدرجة التي كان يستعملها من قبل، وفي حالات دون مستوى الأحداث التي نحن بصددها.

والاحتجاجات الشعبية كانت سلمية جدا وتدور في إطار ما كان يسمح به بوليس هذه المنطقة أو تلك. حتى أنّ المُراقب يستغرب أحيانا من تحرّكات توافقية بين الطرفين المُتصارعيْن. وسنعود لهذه النقطة بالذات في أكثر من موضع من خلال مواكبتنا لهذه الانتفاضة مقارنة بشبيهاتها كثورة الخميس الأسود 26 جانفي 1978 . صحيح أنّ التحرّكات الشعبية والشعارات المرفوعة عرفت خلال الأيام الأخيرة من ديسمبر تصعيدا ملحوظا، لكنّ المُحتجّين كانوا على إدراك تام بالخط الأحمر الغير مسموح بتجاوزه.

بقيت إشارة فقط على علاقة، هي تراجع النظام عن قرار عدم السماح بعودة جثمان المناضل عزالدين القفصي إلى تونس، حيث تمّ مواراته الثرى بمدينة بنزرت/الصورة المصاحبة، والشريط التالي:
حركة الزمن تتواصل في اتّجاه نهاية 2010، والتعبئة متواصلة من الطرفيْن كذلك/ الشريط المصاحب:
يتبع بإذن الله....والسلام، عثمان الدرويش

نسخة 24 / 12 / 2011
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.

jeudi 18 décembre 2014

مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/6


مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/6
معادلة: عصا وجزرة الحاكم ضدّ جسد وقلم الشعب

بدأ مشهد الصراع يتشكّل منذ صباح يوم 28 ديسمبر 2010 : حيث قام ابن علي يومها بزيارة كشّاف الثورة التونسية محمد البوعزيزي بمستشفى الحروق ببن عروس، ثم استقبل عائلة البوعزيزي في قصر قرطاج، ليُنهِيَ يومه بخطاب هو الأول حول الأحداث الجارية. ورغم لهجته الصارمة ولغة التهديد بمعاقبة المشاغبين، فقد كان يحمل جزرة التشغيل لِـ(300 ألف عاطل) وزيادة الاعتمادات المخصّصة للجهة ووو... ثمّ قام في اليوم الموالي بتحويرات وزارية وأخرى في سلك الولاة.

لقد كنّا نستمع لهذا الخطاب –ثمّ للخطابيْن المواليْن- ونُتابع بعدها تحليلات المُطبّلين على شاشات التلفزة وأيدينا على قلوبنا. فعلا، فكلّ ما نسمعه هو مُطمئِن، بل ومُغرٍ. ويزداد خوفنا ونحن نرى بعض صفحات الفايس بوك تزفّ البشرى بما حقّقه الشعب من مكاسب كتوفير مواطن شغل أو رفع الحجب عن اليوتوب والإطاحة بِـ"عمار404" ثمّ نبيت على تلك الحالة لنستيقظ بعد سكر الأحلام الوردية على واقع مغاير.   

وبتقدّم ساعات الصباح شيئا فشيئا نحمد الله على أنّ ما كنّا نشاهده ليلا، في العالم الافتراضي وعلى قناة 7 الفضائية، لا ينسجم مع مُجريات الأحداث على أرض الواقع. إذ كانت الحالة ميدانيا تزداد سوءا –لا في كلّ يوم، بل في كلّ ساعة- وعوض أن يكون القانون هو الفيصل كما جاء في خطاب الرئيس كانت المعالجة البوليسية القمعية سيّدة الموقف. ويقبل الشعب التحدّي من جديد بجسد عار وصورة مُهرّبة وقلم مهاجر.

فهذه الأيام القلائل التي سبقت رأس السنة الهجرية عرفت طفرة في تنزيل مواد متنوّعة لِـ(مصادمات البوليس مع المحتجّين –وخاصّة منهم المحامين-/ أغان الراب/ قصائد شعرية/الشريط المصاحب: http://www.youtube.com/watch?v=EEWxumb1lPs
 / نداءات تحريض...) ولكن كانت جلّها من مصادر مجهولة. أمّا بيانات النقابة والرابطة والعمادة كانت غالبا ما تُذيّل بِإمضاء: نقابي من.../ عن الجمعية/ عن المكتب... طبعا كانت تصدر رسائل بأسماء وصفات أشخاص/ هؤلاء هم الذين تعوّدوا على التصريح بهوياتهم منذ سنوات وفي كلّ ظرف.

ولعلّ أهم الأحداث التي طبعت هذه الأيام هي:
*اختطاف  البوليس للأستاذيْن العيادي وبلعيد. صحيح كنّا نعرف بعض تضحيات كلّ من اليميني سمير ديلو واليساري أنور القوصري في الدفاع عن المساجين السياسيين. أمّا عبد الرؤوف العيادي فلم نكن نعرف عنه شيئا قبل مؤتمره الصحفي أواخر ديسمبر 2010، ولم نسمع عن شكري بلعيد سوى مساندته لجماعة الحوض المنجمي وقيادته للاحتجاجات الرافضة للتدخل الأمريكي في العراق. (الصورة المصاحبة)

*توقّف منصف المرزوقي على بثّ سلسلتيْ فيديواته التعبوية للشعب، فالمرحلة أصبحت تتطلّب العمل على الأرض لا على الخطابات الفضائية.

*رسائل نارية تقصفنا عن بُعد، من وراء البحار كـ: الرئيس المُفدّى، عدوّ الشعب/ إيجابية...لولا ابن علي ما اندلعت أحداث سيدي بوزيد/ إلى فخامة الرئيس...المنتهية ولايته إكلينيكيّا

*ونجد كذلك رسائل من الداخل أهمّها في اعتقادنا، رسالة الحقوقي عبد القادر الدردوري [عفوا،هذا ما نراه، يا سيادة الرئيس] الشيخ عبد القادر الدردوري الذي تابعنا على شاشة الجزيرة في تلك الفترة قضية حجز سلسلته القصصية من طرف البوليس بعد طبعها. ثمّ بعد أيام فقط انتقل إلى رحمة ربّه.

وتمضي الأيام الأخيرة من سنة 2010 ثقيلة، ثقيلة. والكلّ يُمنِّي نفسه: اصبر، قريبا تنتهي السنة، قريبا تنتهي العطلة الدراسية وسترى ما سيفعل التلاميذ وخصوصا الطلبة بِـ ابن علي وبوليسه!!؟؟

يتبع بإذن الله....والسلام، عثمان الدرويش
نسخة 22 / 12 / 2011
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

هم يريدون –فقط- انتزاع شرعية –17

.
هم يريدون –فقط- انتزاع شرعية –17
إلى الفائزين –غدا- في أول مجلس نواب الثورة: لهذه الأسباب، لن أمنحكم الشرعية

·        صحيح أنّ المجلس التأسيسي قد فقد شرعيته الأخلاقية ثمّ القانونية، وكانت أمنيتي حلّه أو إحالته على المعاش منذ فترة. ولكنّني اليوم أشتمّ رائحة المكر في مجلسكم النيابي القادم، حتى قبل انتخابه. لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.
·        صحيح أنّ أعضاء مجلس 2011 فشلوا في إدارة المرحلة الانتقالية، وقد تكونون –كأعضاء مجلس 2014- أكثر كفاءة منهم. ولكنّني على يقين أنّكم ستكونون أحطّ أخلاقا وأقلّ وطنية. لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.
·        صحيح أنّ أعضاء بمجلس 2011 قاموا بالسياحة الحزبية خلال فترتهم النيابية وغيّروا تحالفاتهم مرّات. ولكنّكم أنتم فتحتم المزاد العلني لبيع كلّ شيء حتى قبل انتخابكم، ولم يبق إلاّ تحديد الأثمان لتشكيل حكومة وحدة وترشيح رئيس توافقي ووو... لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.
·        صحيح أنّي قد أعطيت صوتي في 2011 لحزب صار من أضلاع مثلث الحكم فيما بعد، ولكنّ مردوده الهزيل وشركائه جعلني أتعالى عن أحزابكم.  وهذا لا يعني أنّني مُحايد، أنا مُنحاز... مُنحاز لنفسي وهويتي وديني. ومواقفي هذه سبقت ظهور أحزابكم، وستظلّ بعد زوالها. لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.
·        صحيح أنّي صرت أشمئزّ من خطابات نواب بالمجلس التأسيسي، وأُصاب بالغثيان كلّما رأيتهم أو سمعت عنهم. ولكنّ كلّ المؤشرات تدلّ على أنّ نوابا بالمجلس القادم سيكونون أسوأ من سلفهم. لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.
·        صحيح أنّ قطار مجلسكم سينطلق بتزكية منّي أو بدونها، وأنّ خطوطه العريضة للمرحلة القادمة قد تشكّلت، وما بقي مجرّد تفاصيل. ولكن، بما أنّ الشيطان يكمن في التفاصيل، وأنّ أغلبية أعضاء مجلسكم النيابي سيكونون من الشياطين، فستظلّون في قفص الاتهام حتى يثبت لديّ العكس. لذلك، لن أمنحكم هذه الشرعية.

وكلّ انتخابات وأحنا دايما فرحانين، عثمان الدرويش
25 / 10 / 2014
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.

mercredi 17 décembre 2014

مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/5



مقاربة ذاتية للمشهد الثوري الحديث في تونس/5
بداية التنسيق والتحرّر من الخوف

إنّ المُتابع للشأن النقابي لم يكن ليتفاجأ لو انطلقت الثورة التونسية من داخل الاتحاد العام التونسي للشغل، نظرا للزوبعة التي كادت تعصف به في تلك المدّة، بسبب الخلاف الدائر حول تعديل البند العاشر من قانونه الداخلي، حتى تتمكّن قيادات قديمة من الاستمرار على رأس الاتّحاد. وربما هذا ما يُفسّر عدم توفّق القيادات النقابية -المركزية- لاتّخاذ قرارات موحّدة خلال فترة الاحتجاجات (الصورة المصاحبة).
  
ومنذ عشية الجمعة 24 ديسمبر 2010  بدأت التحركات الاحتجاجية في التنظّم شيئا فشيئا بمبادرات نقابية جهوية. فتكوّنت لجان لمساندة أهالي سيدي بوزيد وانتظمت وقفات احتجاجية -حسب الظرف الأمني- داخل و/أو أمام المقرّات الجهوية للاتحاد على منوال ما وقع ببنزرت/ الشريط المُصاحب: http://www.youtube.com/watch?v=_Wx6SDKPTyw
 وكان الحزب الديمقراطي التقدّمي الحزب الوحيد الذي أحسن قراءة الرسالة وقتها، فانخرط مناضلوه بقوّة في تلك التظاهرات في زواج واضح بالاتّحاد، وإن كان غير معلن.

وأخذت الشعارات "الصوتية" تتطوّر تصاعديا مع إجراءات القمع البوليسي المتّبعة. أمّا الشعارات المخطوطة فكانت منعدمة،أو تكاد.
الهتافات كانت: شغل، حريّة، كرامة وطنية/ رفع الحصار واجب، حقّ التظاهر واجب، حقّ التشغيل واجب/ من بنزرت لابن قردان شعب تونس لا يُهان/ شادّين شادّين في سراح المعتقلين/ يا نظام عار عار، والأسعار شعلت نار/ حق الشغل استحقاق يا عصابة السرّاق
  
 كما بدأت بعض التحرّكات المُحتشمة تظهر بين أفراد الجالية التونسية بالخارج كسويسرا
أمّا ابن علي فقد كان منشغلا باستقبال أسامة الملولي العائد لتوّه بميدالية من الخارج بينما استمات –عبر الجزيرة- وزيراه للشباب والتنمية مع بوق قصره للإعلام في الدفاع عن سياسته "الحكيمة" واتّهام المحتجّين بكونهم "عصابات ملثّمة مأجورة".

حتى كان يوم 28 ديسمبر 2010 وخطاب ابن علي الأول
يتبع بإذن الله....والسلام، عثمان الدرويش
نسخة 22 / 12 / 2011
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

هم يريدون –فقط- انتزاع شرعية -12


.
هم يريدون –فقط- انتزاع شرعية -12
لماذا لا تنسج الأحزاب السياسية على منوال الأندية الرياضية؟ 

كانت تلك الليلة من المرّات القلائل التي تابعنا فيها كامل برنامج حواري استضاف عضوا في الحكومة ورؤساء وأعضاء أحزاب سياسية في البلاد، حسب وصف مقدّم برنامج التاسعة مساء. 

• 
وبعد رداءة المستوى الذي ظهر عليه اللاعبون 
وغياب اللياقة الأخلاقية –دفاعا وهجوما- على الساحة الإعلامية 

ورأفة بالجمهور المُتعطّش لغذاء فكريّ: 
نقترح أن يفتح قانون الأحزاب المجالَ لشراء سياسيين أجانب قصد تمكين هذه الأحزاب السياسية من تبليغ برامجها وأفكارها عبر مُنتدبين أكفّاء لمخاطبة الجمهور، بقطع النظر عن مبادئ هذه الحركة أو مسار تلك الجبهة. 

فعلى رأي الجاحظ،  الأحزاب ملقاة على قارعة الطريق . ونحن في حاجة فقط لمن يُقدّمها لنا في ثوب متناسق يحترم المشاهدين. 

فبالقياس، وحسب متابعتنا المناسبتية للمجال الرياضي، ورغم خبرتنا المحدودة جدّا في مجال كرة القدم، نعتقد أنّ مرونة عملية انتداب اللاعبين الأجانب وسلاسة عقود البيع والشراء قد أحدثت نقلة إيجابيّة نوعيّة على المستوى الفرجوي. 
وهذا كلّ ما نطمح إليه كمُتابعين للحقل الحزبيّ.

فالمُنتدَب الأجنبيّ بقطع النظر عن جنسيته أو ديانته يلعب تحت راية الفريق المالك وعلم الدولة المُستضيفة، فهو دائما مُتقيّد بمنهجية جمعيته وخطّة مدرّبه. وعلى هذا المنوال يُمكن أن تسير الأندية الحزبيّة.

والسلام، عثمان الدرويش
25 / 12 / 2012 
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.