Pages

Nombre total de pages vues

vendredi 27 février 2015

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 15 / قضية الوقف والابتداء -4

.

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 15 / قضية الوقف والابتداء من زاوية رسم المصحف الشريف 4


[ قُلْ هُوَ اَللهُ أَحَدٌ 1 اِللهُ –الصَّمَدُ 2 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ 3 وَلَمْ يَكُن لَّهُ, كُفُؤًا أَحَدُ ُ 4] ولتكن الانطلاقة بالجواب على السؤال السابق: لا يجوز في أي حال من الأحوال أن يمُدّ القارئ مدّا زائدا إلاّ إذا جاء بعد ذلك المدّ الزائد همز، أو سكون أصليّ (خَاااصَّة / طَا سِييينْ) أو سكون بسبب الوقف (الْعَالَمِيينْ / يَعْقِلُوونْ / قُرَيْيشْ)


ونواصل بخصوص الحالة المتبقية في اِلتقاء ساكنيْن في كلمة واحدة. وهي أن يكون السكون الأول أصليّا والسكون الثاني عارضا أي بسبب الوقف على تلك الكلمة كـ: [وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ] عند الوقف---> (وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرْ) "دون تكرير الرا (رْرْرْ)/ [وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الرَّجْعِ] عند الوقف---> (وَالسَّمَااءِ ذَاتِ الرَّجْعْ) .


ولنأخذ الآن التقاء الساكنين من كلمتين: وهذا غير جائز حتى في اللغة المتداولة. ويجب التخلّص من الساكن الأول نطقا بطريقتيْن:


1- فإن كان الساكن الأول حرف مدّ تمّ حذفه كـ: [وَعَمِلُواْ الصَّالِحَات] تُقرأ---> (وَعَمِلُصَّالِحَات) "وفي الصَّالِحَات همزة الوصل سقطت بسبب الوصل ولم يعد لها موجب، واللام الشمسية حُذفت لأنّها صارت صادا ساكنة وأُدغِمت في الصاد المفتوحة". أمّا إذا وقفنا –اضطرارا أو اختبارا- على (وَعَمِلُواْ *) فالمد الطبيعي أي الواو يعود بالتصويت. بالنسبة للدائرة فوق (اْ) قلنا يعني أنّ ذلك الحرف لا يُنطق لا وصلا ولا وقفا.


2- وإن كان الساكن الأول ساكنا سكونا أصليا ( ° ) فيتمّ تحريكُه بـ الفتح أو الضمّ أو الكسر(  َ أو ُ أو  ِ) حسب السمع ولا توجد قاعدة في ذلك:

* [لَمْ يَكُنِ اِلََّذِين] نْ+لْـ حرّكنا النون بالكسر

* [أَنُ –اعْبُدُواْ] نْ+عْـ حرّكنا النون بالضمّ 

* [مِنَ اَلْجِنَّة] نْ+لْـ حرّكنا النون بالفتح


وهنا: [أَحَدٌ اِلله] التنوين ينتهي بنون ساكنة منطوقة غير مكتوبة يعني عندنا هنا:  نْ+لْـ فحرّكنا النون الساكنة بالكسر فنقول (أَحَدُنِ اِلله). فكيف نعرف من المصحف أنّ النون الساكنة في التنوين قد تمّ تحريكها بالكسر وهي نون منطوقة غير مكتوبة؟


سنعود بمشيئة الله تعالى،عثمان الدرويش

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

16 / 08 / 2011
..

رأي في الجهاد -3

.
 رأي في الجهاد -3

بين حرقة الأهل ولا مُبالاة السلطة... نار التعبئة تزداد تأجّجا

كان موقفنا –ولا يزال- أنّ الحرب كالطاعون، قياسا على حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم:
   إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلا تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلا تَخْرُجُوا مِنْهَا "


·        إشاعات كثيرة تسري في البلدة عن موت شاب في سوريا أو إصابة آخر
·        أب يطير لتركيا علّه يلتحق بابنه قبل فوات الأوان
·        أحاديث عن استعدادات لخروج مجموعات جديدة للجهاد
·        أولياء عاديون جدّا يستوقفونك علّهم يسمعون منك كلاما، أيّ كلام يُطمئنهم ويرفع من معنوياتهم
·        عائلات بأكملها –معنية وغير معنية بالأمر- تعيش فزعا كبيرا
·        وفي المقابل، يتواصل اندفاع شباب مُتحمّس نحو المجهول، وسط إهمال تامّ للمسألة من طرف الجهات الرسمية وغير الرسمية على كلّ المستويات المحليّة والجهوية والمركزية

رجاء من أبنائي الشباب الاطّلاع على 1 و2 من المقال:

     1- الجهاد فريضة أم وظيفة:http://penseesopinions.blogspot.com/2012/12/blog-post_1733.html

2- المسؤولية الجماعية:http://penseesopinions.blogspot.com/2012/12/blog-post_27.html

يتبع بإذن الله، ولن أتوقّف حتى تعود الأمور إلى نصابها

والسلام، عثمان الدرويش
29 / 12 / 2012
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها  
.

jeudi 26 février 2015

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 14 / قضية الوقف والابتداء -3

.

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 14 / قضية الوقف والابتداء من زاوية رسم المصحف الشريف 3


[ قُلْ هُوَ اَللهُ أَحَدٌ 1 اِللهُ –الصَّمَدُ 2 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ 3 وَلَمْ يَكُن لَّهُ, كُفُؤًا أَحَدُ ُ 4] ونبدأ بمشيئة الله بالسؤال السابق:

في [وَلَمْ يَكُن لَّهْ]: النون ساكنة وبعدها لام مفتوحة أي متحرّكة. وفي [أَحَدٌ اِللهُ]أي (أَحَدُنْ الله) النون ساكنة وبعدها لام ساكنة ونحن تحدّثنا في أبجديات تلاوة القرآن الكريم عن إدغام الأول الساكن في الثاني المتحرّك.انتهى/


وقبل النظر في كيفية قراءة[أَحَدٌ اِللهُ]، هذا استطراد أساسي وضروري: إذ سنعتمد القولة المشهورة: [إذا اِلْتقى ساكنان يُحذف ما سبق]. وهنا يكون الساكن الأول في آخر الكلمة الأولى، والساكن الثاني في أول الكلمة الثانية –كما هو في مثال الحال (نْ ــ لْـ) . أمّا الساكنان في كلمة واحدة فقد كان العرب يستسيغونه (يُعجبهم).


ولنترك الساكنين من كلمتين ونبدأ بالتقاء ساكنيْن في كلمة واحدة. فنجد:[الحاقّة] وتُصوّت (الحاقْقَة) فالألف ساكن والقاف الأولى ساكنة، كذلك عند الوقف على ساكن وقبله حرف مدّ ويُسمّى سكون ميّت(ا و ي )، أو مدّ لين ويُسمّى سكون حيّ، ويكون في حرفيْن(ـيْـ / ـوْـ ) فالعرب يَجمعون الساكنيْن الاثنين في كلمة واحدة. وهنا نذكّر بالقاعدة: المدّ الزائد لا يكون إلاّ بسبب وجود بعده همز أو سكون. وهنا نجد بعد المدّ ساكنا فيتوجّب علينا مدّ زائد يستسيغه العرب فنقول: الحاااقّة/ الضّااالّين/أو في الحروف المقطعة في فواتح السور: أَلِفْ لاَاامْ مِيييمْ / يَا سِييينْ / نُووونْ /. أو في هذه الأمثلة عند تسكين الحرف الأخير بسبب الوقف فقط:( رَبَّ هَذَا الْبَيْيتْ ) / مِن جُووعْ / مِنْ خَوْوفْ / بِلاَ حِسَاابْ . هذا عند الوقف فقط. أمّا في حالة الوصل في مثل هذه الكلمات الأخيرة، فسيكون الحرف الأخير متحرّكا وينعدم سبب المدّ الزائد، فنقول: (هَذَا اَلْبَيْتِ اِلَّذِي)...."والصورة المصاحبة لموضوع البارحة بها مزيد من الأمثلة


  سؤال: مثلا، في آخر آية لسورة الأعلى [صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى] هل يصحّ مدّ ألف موسى مدّا زائدا [مُوسَىاا] ؟ أو في آخر آية لسورة النصر [إِنَّهُ, كَانَ تَوَّابًا] بعد تعويض تنوين الفتح بألف هل يصحّ مدّ ألف تَوَّابَا مدّا زائدا [تَوَّابَااا


والله أعلم، عثمان الدرويش

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

15 / 08 / 2011
.  

رأي في الجهاد -2


 رأي في الجهاد -2
المسؤولية الجماعية
كان موقفنا –ولا يزال- أنّ الحرب كالطاعون، قياسا على حديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم:
   إِذَا سَمِعْتُمْ بِالطَّاعُونِ بِأَرْضٍ فَلا تَدْخُلُوهَا، وَإِذَا وَقَعَ بِأَرْضٍ وَأَنْتُمْ بِهَا فَلا تَخْرُجُوا مِنْهَا "

في الجزء الأوّل من المقال، وهذا رابطه:  http://penseesopinions.blogspot.com/2012/12/blog-post_1733.html
كنّا عرضنا مقتطفات موجزة جدّا حول التأصيل الشرعي للجهاد، مُقوّماته وشروطه.
كما وصفنا مُتابعاتنا الذاتيّة السابقة لخطب منبريّة مسجديّة ومُلتقيات دعوية خارجيّة تشحن الشباب المُلتزم بأخلاقيات فريضة الجهاد في سبيل الله. ثمّ بيّنّا موقفنا منها في الجزء الأوّل.

اليوم، وبعد نشر عديد صفحات الفايس بوك خبر ارتقاء أحد هؤلاء الشباب مغفورا له بإذن الله إلى الرفيق الأعلى، وتنزيل فيديوهات حول العمليّة الجهاديّة في سوريا هذا الأسبوع، وكان من بينها فيديو مؤثّرا جدّا للمرحوم بإذن الله، انتشر فزع كبير في البلدة وسط جوّ شديد التأثير لتبادل التعزية والمواساة. اختلطت فيه مشاعر الحزن على الماضي مع هواجس الخوف من المستقبل. تضاربت التعليقات. اشتدّت الاتّهامات والاتّهامات المُضادّة. استفاق الجميع هذه اللحظة من غيبوبتهم. 
لذلك رأينا التوقّف عند المسألة من جديد:

·        سلطة الأبويْن تهرّأت في زحمة تجاذبات الحريات الفرديّة شديدة التنوّع، ووسط متاهات حقوق الإنسان والمُسنّ، العامل والعاطل، المرأة والطفل.
·        سلطة الإعلام المُنصِّبة نفسها علينا قصرا ترفع شعار <تلفزيون الواقع>، غير أنّ واقعها هو كلّ ما يخدش الحياء، وينشر الرذيلة ويُشيع الفاحشة ويُبرّر المعصية. أمّا مسائل الدعوة الصالحة والتربية الأسريّة وقضايا التفقيه الديني والتثقيف الاجتماعي فهي (حسب رأيها) من عالم اللاّ-واقع، الخارج عن مدار اختصاصها.
·        سلطة النُخبة المُنتخَبة في مجالس تشريعيّة ومُنظّمات غير رسميّة تعتبر نفسها غير مسؤولة عن شريحة من شباب مُلتزم لا يُقرّ بشرعيتها ولا يُؤمن أصلا بمصادر تشريعاتها.
·        سلطة الحاكم لم تنجح في فهم منظومة "عشق شريحة من الشباب للجهاد". لم تستوعب مشروعه السماوي في المُطلق، حتّى تتمكّن بعدها من إزاحة جوانب ضبابية وقع فيها هؤلاء الشباب لسوء تقدير وقلّة اطّلاع.   لم تُحاول التفاعل الإيجابيّ معهم فتُوضّح لهم ولغيرهم مثلا، عدالة هذه المعركة الدائرة أو ملابسات ذلك النزاع الطائفي أو العرقي.

وبما أنّ السلطة الحاكمة، في قضية الحال: 
·        فشلت في إقناع هؤلاء بسوء فهمهم لِـ"مشروع الجهاد في سبيل الله"
·        واعتمدت أولويّاتها على الاتّفاقيات الدوليّة والمواثيق العالمية
·        وتعاملت مع الشباب الملتزم بالأدلّة السرّيّة لقانون الإرهاب
    فإنّ الأزمة ستزداد خطورة  والظاهرة ستتفاقم سوءا والحكومة سيتصاعد عجزها أكثر.

** تساؤل أخير: شاب يُغادر وسط مجموعة كبيرة في وضح النهار إلى سوريا، فيجد حزاما ناسفا في انتظاره ويتمّ ترشيحه للقيام بعملية جهاديّة دقيقة. كيف يحصل كلّ هذا في بضعة أيّام عددها أقلّ من عدد أصابع اليديْن !!؟؟   
والله أعلم

والسلام، عثمان الدرويش
27 / 12 / 2012
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.

mercredi 25 février 2015

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 13 / قضية الوقف والابتداء -2


.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم 13 / قضية الوقف والابتداء من زاوية رسم المصحف الشريف 2

[ قُلْ هُوَ اَللهُ أَحَدٌ 1 اِللهُ –الصَّمَدُ 2 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ 3 وَلَمْ يَكُن لَّهُ, كُفُؤًا أَحَدُ ُ 4] نواصل، نقرأ الآية الأخيرة: [ وَلَمْ يَكُن لَّهُ, كُفُؤًا أَحَدُ ُ] ---> ( وَلَمْيَكُلْلَهُو كُفُؤَنْ أَحَدْ )

·        (يَكُلْلَهُو) أدغمنا النون الساكنة في اللام المتحرّكة (لْلَ) فلو وقفنا قبل (له) – فقط اضطرارا أو اختبارا- نقول (وَلَمْ يَكُنْ) بإظهار النون الساكنة إذ لم يَعُد هنا موجب للإدغام.
·        ننتقل لـ (هُو) زدنا مدّا مناسبا لحركة الضمير (هُـ) فكانت واوا لتقوية هذا الحرف الضعيف ويكون ذلك فقط عندما يقع الضمير "هُـ أو هِـ " بين مُتحرّكيْن. 

·        والآن لو وقفنا على الضمير نقول (وَلَمْ يَكُلْلَهْ ) فسبب التقوية قد انعدم.
·        ملاحظة: وهذه القاعدة عامّة عند الوقف على المدود الزائدة (ا و ي ) في آخر الكلمات ويُمكن معرفتها بالرسم الصغير في المصحف، مثال: في سورة الأعراف الآية178[مَنْ يَّهْدِ اِللهُ فَهْوَ اَلْمُهْتَدِي]. وفي سورة الكهف الآية 17[مَنْ يَّهْدِ اِللهُ فَهْوَ اَلْمُهْتَدِ> ]أي بياء صغيرة زائدة. ففي الأولى نقف هكذا (اَلْمُهْتَدِي)، وفي الثانية نقف هكذا (اَلْمُهْتَدْ).

·        ننتقل لـ (كُفُؤَنْ أَحَدْ) فالنون الساكنة في التنوين بعدها حرف حلقي (أ) من حروف الإظهار الست " أ/هـ/ع/ح/غ/خ " فيقع إظهار النون والهمزة إظهارا عاديا.
·        ولكن لو وقفنا على (وَلَمْ يَكُلْلَهُو كُفُؤًا) فإنّنا سنقف (وَلَمْ يَكُلْلَهُو كُفُـءَا)أي بتعويض تنوين الفتح بألف مدّ.
·        وهذه قاعدة عامة مثل الوقف على: تَوَّابَا، أَفْوَاجَا، شَيْئَا، مَاءَا، إِنشَاءَا، جُفَاءَا... إلاّ في التا المربوطة نقف بهاء ساكنة: (شَجَرَةً --->نقفشَجَرَهْ)

                      ونُنهي بسؤال: في بداية السورة قلنا [أَحَدٌ اِللهُ]أي (أَحَدُن الله) لماذا لم يقع إدغام النون الساكنة في (أحدنْ) في اللام من لفظ الجلالة، أي مثلما فعلنا في [وَلَمْ يَكُن لَّهْ] ---> (وَلَمْ يَكُلْلَهْ 

والله أعلى وأعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
14 / 08 / 2011
.