Pages

Nombre total de pages vues

jeudi 22 février 2018

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 21 / المجموعة الأولى من حروف الشدّة -1


.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم 21 / المجموعة الأولى من حروف الشدّة [قطب جد] -1


                       فعند تصويت هذه الحروف يلاحظ القارئ أنّ الصوت ينحبس والنفس ينقطع تماما وذلك بسبب انغلاق المخرج. وهذا يُزعج القارئ لبقاء كميّة من الهواء منحبسة، جرّب:"ءقْ /ءطْ /ءبْ /ءدْ / وكذلك الحرف الخامس في المجموعة وهو /ءجْ /" ولكن لماذا هذا التخصيص للحرف(جْ)؟؟


لأنّ معظمنا ينطق هذا الحرف بطريقة خاطئة فنحن نقول:"ءجْججج" أي  مع جريان للصوت والنفس. وهذا غير صحيح في العربية أو على الأقل في لغة القرآن. ولتبسيط الحالة نُشير أنّ المستعمر الفرنسي –أثناء الاحتلال وبعد الاستقلال- كان حين ينطق هذا الحرف في الأسماء العربية يجعل أمامه حرف(d)كأن يقولDjerba- Ras djebel- Djamel . وكنتُ مثل غيري ربما أستغرب من هذا التشويه. والآن، وبعد فحص مخارج الحروف وبحوث عديد المختصّين تبيّن أنّ الجيم لا يخرج واللسان طليقا حرّا بين الأسنان(ءجْجج ولكن أن يضع القارئ لسانه عند مخرج حرف الدال وينطق فيأتي وكأنّه(ءدْجْ). وهذا ربما تفسير لطريقة الفرنسي في نطق الجيم العربية، وهي طريقة قريبة من الجيم الجزائرية، وهي الجيم في القرآن. ولذلك وضع الألسنييون العرب حرف الجيم ضمن مجموعة [قطب جد] وأكرّر أنّ الناطق بحرف الجيم عليه أن يجعل وسط اللسان مع ما يُحاذيه من الحنك الأعلى حتى يتولّد صوت الجيم الصحيح. و يَخرج مجهورا شديدا (أي مُعطّشا، لا يجري معه لا نفس ولا صوت).


                          ولو عدنا لتكنولوجيا اللغة وهي مساعدة الإنسان على القيام بالمجهود الأدنى وإسعاده، فالسؤال المطروح كيف تصرّفت تكنولوجيا اللغة العربية لتخليص القارئ من انحباس الصوت وانقطاع النفس في [قطب جد] ؟ هذا ما سنراه لاحقا إن كان في العمر بقيّة.


والله أعلم،عثمان الدرويش

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

22 / 08 / 2011
.

mercredi 21 février 2018

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 20 / الشدّة والرخاوة وما بينهما



.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 20 / الشدّة والرخاوة وما بينهما

قلنا إنّ حروف العربية مُرقّقة إلاّ التي بينّاها البارحة. ثمّ عرضنا طريقة للنطق بالحرف المُرقّق حيث تصطحبه ابتسامة خفيفة. ومواصلة لخاصيّات الحروف العربية نقول: إنّ حروف الشدّة في العربية هي ثمانية فقط [أجد قط بكت] وخمسة متوسطة هي [لن عمر]. وبقية الحروف كلّها هي حروف رخاوة ليّنة.

 وللتوضيح: الشدّة تعني انحباس الصوت عند النطق بالحرف: وأفضل صورة لبيان خاصيات حرف عندما يكون ساكنا، جرّب الحروف الثمانية [أجد قط بكت]: "ءقْ /ءطْ /ءبْ..." فالإنسان يحسّ بضيق نتيجة إقفال المخرج. جرّب: "الحسابْ / الحقّّْ...
ربما ستقول ها أنا أصوّت الجيم " ءجْجج " ولا أُحس بضيق ولا ينحبس صوتي. لقد ذكرنا في 4 إنّنا ننطق الجيم خارج القرآن الكريم بطريقة خاطئة. وهذا تذكير ببعض ما قلناه بخصوص حرف الجيم: [...لوقت قريب، كان كهولنا يقولون: (دْزَايِر) عوض الجزائر. وورثنا من المحتلّ الفرنسي كتابة:Ras djebel   .../Djerba أي بزيادة حرفd ليتمكّن من نطق الجيم. ولكنّ قارئ القرآن يُخرج الجيم مجهورا شديدا (أي مُعطّشا، لا يجري معه لا نفس ولا صوت) فيخرج الصوت كأنّه (ءَدجْ)...]

 أمّا الرخاوة فتعني جريان الصوت، جرّب:"ءسْ /ءحْ /ءفْ..." فإنّك تجد نفسك تنطق كالتالي:"ءسْسس/ءحْحح /ءفْفف..." فالقارئ لا يشعر بضيق عند تصويت حروف الرخاوة نتيجة عدم انقفال مخرج الحرف.

أمّا حروف البينية أو التوسط وتعني الاعتدال، فهي بين الرخاوة والشدّة وتكون في "لِن عمر"ولعلّ تركيب الحروف بهذه الطريقة(هي التماس لعدم الشدّة في المواقف، والتي عُرِف بها عمر بن الخطاب رضي الله عنه)، جرّب: "ءلْـ /ءنْ /ءعْ...

 وقبل الختام نُشير أنّنا سنتناول حروف الشدّة [أجد قط بكت] ضمن مجموعات ثلاث:[قطب جد]و[كـ تـ]و[ "أ" الهمزة وسنتوقّف عندها مطوّلا بإذن الله ].

والله أعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
21 / 08 / 2011
.

mardi 20 février 2018

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 19 / التفخيم والترقيق

.

أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 19 / التفخيم والترقيق

الحروف المفخّمة في لغة القرآن سبعة هي [ خصّ ضغط قظ ] وحرفا الرا واللام يُفخّمان في حالات ويُرقّقان في حالات أخرى. أمّا الألف "ا" (أي لام ألف، وليست الهمزة كما وقعت في الصورة المصاحبة خطأ) فتُفخّم مع المُفخّم وتُرقّق مع المُرقّق:(قَا/فَا - طَا/تَا). 

وفي حدود أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 يُمكن أن نشير إلى:* 
الرا تُرقّق مكسورة. * اللام تُرقّق في لفظ الجلالة [ الله/اللهمّ ] إذا سُبق بكسر مثل (بسمِ اِلله/ قلِ اِللهمّ ). وبقية الحروف كلّها مرقّقة دائما(أي نحيفة). أمّا التفخيم ويعني التسمين فهو توجّه الضغط إلى قبّة الحنك الأعلى فيمتلئ الفم بصداه، لذلك نُسمّي [ خصّ ضغط قظ ] حروف استعلاء. والتفخيم يكون على درجات أعلاها الحرف المفتوح وبعده ألف كـ(طَا، قَا...) وأدناها الحرف المجرور كـ(صِـ،غِـ...).

فالملاحظ يجد أنّ العربية لغة ترقيق، ولكنّ تسعة أعشار الأخطاء عندنا على الأقل هي تفخيم المرقّق لا العكس، مثل: (فَاطِرَ، تَطْمَعُون، مَطْلَعَ،وَتَوَاصَوْا، الْأَرْض/أَلله  حيث يقع الخطأ في تفخيم الهمزة -...)
ولتجنّب التفخيم في غير محلّه، يُمكن للقارئ مراقبة نفسه بنطق الحرف المرقّق مع ابتسامة رقيقة – على عكس الحرف المفخّم في السّبعة هي [ خصّضغط قظ ]  ويتطلب تصويته بعض "الغضب" ومن هنا يُمكن أن نقول أنّ اللغة العربية هي لغة ابتسامة ورقّة-. قُم بالتجربة:" تَطَّلِعُ/ أَلله/ فَاطِرَاَلسَّمَاوَاتِ وَ اَلأَرْض...."

تنبيه: في الحروف السبعة ذكرنا الضّاد والظّاء. فالحرفان يختلفان في المخرج، ولعلّ المشكل في الضّاد (فهي تُشبه بعض الشيء النطق المصري). ولمراقبة القارئ لنفسه نقول تصويت الضّاد "ضـَ" يكون دون خروج اللسان على عكس "ظَ". وعموما فإنّ اللسان لا يُرى إلاّ في 3 أحرف فقط هي:[ثـَ / ذَ / ظَ ].

والله أعلى وأعلم،عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
20 / 08 / 2011
.

lundi 19 février 2018

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 18 / قضية الوقف والابتداء -7


.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم 18 / قضية الوقف والابتداء من زاوية رسم المصحف الشريف 7
[ قُلْ هُوَ اَللهُ أَحَدٌ 1 اِللهُ –الصَّمَدُ 2 لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ 3 وَلَمْ يَكُن لَّهُ, كُفُؤًا أَحَدُ ُ 4]

علامات الوقف المنصوص عليها في 17 ["صلى/قلى/ج/م" أو "حـ/كـ/مـ" أو "ص"]  هي محطّات إرشاد للقارئ، فمنها الحسن والكافي والتام والجائز وغيرها. وَضَعها أهل الذّكر مِمن اجتمعت فيهم المعرفة الدّقيقة للغة العربية وتفسير القرآن وأسباب نزوله وأصول الفقه وفروعه. فالوقوف على كلمة قد يُعطي معنى مغايرا، أو حكما شرعيا مختلفا لو تمّ الوقف على كلمة غيرها. وبحر الوقف والابتداء عميق، يحتاج الغوص فيه لوحده مساحة زمنية كبيرة، ليس هذا مجاله. وقد جعل علي بن أبي طالب الوقفَ نصف ترتيل القرآن، ولبيان أهميته، أجاب كرّم الله وجهه عندما سُئل عن معنى الآية  4 من سورة المُزمّل [ وَرَتِلِ اِلْقُرْآنَ تَرْتِيلاً ]: الترتيل هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف.

وسنكتفي في هذه المساحة بإرسال إشارات فقط، منها:

*علامات الوقف في المصحف الشريف ليست كلّها موجبة للوقف، ولكن كلّها صالحة للوقف.

* افتراض/ لو تلا قارئ كامل المصحف بنفس واحد، فلا شيء عليه. ولكن، وبما أنّ هذا العمل مستحيل، وجب على القارئ التنبّه لمسائل.

*لم يثبُت في الوقف عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم بسند صحيح متّفق عليه إلاّ الوقف على رأس الآي [ أمّا ما اُصطُلح على تسميّته بوقف جبريل، فليس هذا مجال بحثه ]. إذن، يجوز الوقف على رأس الآية. بل الواقف على رأس الآي قد أتى بسنّة، حتى وإن لم يكتمل المعنى. مثال: فويل للمصلّين./.  يُجوز الوقف لأنّها رأس آية بقطع النظر عن اكتمال المعنى. ولكن حذار، إذ لا يصحّ أن يُنهِيَ عندها القارئ التلاوة كأن يركع للصلاة أو ينصرف عن القراءة لغرض آخر. بل عليه استئناف القراءة حتى يكتمل المعنى.

*العلامات المذكورة في 17 كلّها صالحة للوقف "صلى/قلى/ج/م" أو "حـ/كـ/مـ" أو "ص". ولكن بدرجات في الأفضلية. غير أنّ المصاحف المتداولة في المغرب قد اقتصرت على علامة واحدة (ص) أي صَهْ وهو ما يُطلق عليه الوقف الهبطي.

ولتبسيط المسألة – ولله المثل الأعلى-، نقول إنّ محطات الوقف هي شبيهة بمحطات الاستراحة بطريق سيّارة(autoroute) إذا أراد السائق التوقّف فعليه التوقّف عندها، وإلاّ واصل طريقه. ولكنّ قارئ القرآن قد يقف – اضطرارا أو اختبارا- في غير موقف. وهنا عليه أن يعود للوراء (بحرف أو كلمة أو أكثر) ليبتدئ بما يَحْسُنُ الابتداء به. وليحذر القارئ، فهو غير ملوم في الوقف الاضطراري بسبب ضيق نفس أو عطاس... ولكنّه مسؤول عند الابتداء فهو الذي اختار أن يبدأ من هذا اللفظ أو ذاك.

والله أعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

19 / 08 / 2011