Pages

Nombre total de pages vues

jeudi 24 juillet 2014

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 27 / الهمزة في القرآن الكريم -1 / وقبلها مقدّمة

.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 27 / الهمزة في القرآن الكريم -1 / وقبلها مقدّمة

الهمزة في اللغة الفرنسية
تصوّر اللغة الفرنسية بدون همزة أي(consonnes=elles ne sonnent pas toutes seules) بدون(les6voyelles:a,e,i,o,u,y) فهي التي تُعطي (la voie) أي الطريق الذي سيمرّ منه الصوت عبر الجوف، وهو ما تحدّثنا عنه في باب الحركة القصيرة والحركة الطويلة.
وبالتذكير بتكنولوجية اللغة، نجد الألسنيين قد أطنبوا في شرح كيفية تعامل الفرنسي مع الهمزة (les6voyelles) فيُدخل عليها [التسهيل، الحذف، النقل، الإبدال]  حتّى يصل للقيام بالمجهود الأدنى عند النطق. هذه المصطلحات سنعود لتوضيحها بإذن الله في باب الهمزة في القرآن الكريم. ولتطبيق كلّ هذه القواعد في الفرنسية عليك أن تقرأ هذه الجملة، لكن كما تعلّمتَها بالمدرسة: (l’agent a envoyé une arme à son ami Ali sur cette adresse) المعذرة على ركاكة الجملة.

الهمزة في اللهجة العاميّة
 والآن لنفحص ما يقوم به الناطق باللهجة العامية من [التسهيل، الحذف، النقل، الإبدال]: هل جِئْتَ؟--->جِيتْ؟/ لاَ بَأْسَ--->لاَ بَاس/ يُؤَخِّرُ--->يُوَخّر/ هل تَقْرَأْ؟--->تَقْرَا؟/ مَلاَئِكَة--->ملاَيْكَه/ هل بك سُوء؟--->ما عندك سَوْ؟/ مَاء--->مَا/ يَئِسَ--->أَيِِّس / سُؤَال--->سُو’ال (أي قريبة من "سُهَال" ولكن ليست هاء وهذا ما سنُسمّيه التسهيل أي بين الهاء وحرف المدّ).

الهمزة في القرآن الكريم
 باختصار شديد ما يحدث في الفرنسية واللهجة العامية هو نفسه بالضبط ما يقوم به قارئ القرآن من [التسهيل، الحذف، النقل، الإبدال]
ملاحظة لأول مرّة نُشير إليها: القراءات المنتشرة في البلاد الإسلامية ثلاث: حفص يُحقّق الهمز إلاّ كلمة واحدة [ أَءَعْجَمِيّ ] فلا داعي للتطرّق إليه. ورش طريقته في التعامل مع الهمز تحتاج إلى وقت ومجهود كبيريْن فلا يمكن التركيز عليه. قالون في درجة وسطى بين حفص وورش، وقد عادت روايته للانتشار ببلادنا عامّة وببلدتنا خصوصا، لذلك سنحصر - بإذن الله- حديثنا عن الهمزة في الوجه المُرجّح عند قالون، رحمهم الله أجمعين.

والسلام،عثمان الدرويش

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
27 / 08 / 2011



mercredi 23 juillet 2014

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 26 / حول الجهر والهمس -4


.
أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 26 / حول الجهر والهمس -4 / ومن حيث توقّفنا
وما دمنا في عرض الأخطاء، فهذه تصويبات أخرى على سبيل الذكر لا الحصر:

·         خوفا من قلقلة اللام في (اِجْعَلْنَا) هناك من يحذفها سهوا فيقول(اِجْعَنَّا). وهناك من يزيد مدودا في غير مكانها وخاصّة ليُشعِر السامع بأنّه اقترب من التوقّف كـ: [خَالِدُون] تُصبح --->(خااليدوون) أو [بِهْ ] تصير--->(بِيهْ) أو [خَشِيَ رَبَّهْ ] تتحوّل--->(خَشِيَ رَبَّاهْ) ."

               طبعا لقد بالغتُ عندما زدتُ مدّا كاملا (والمدّ مقداره حركتان)، ولكن لا ننسى ما ذكرناه في التعريف للحركة القصيرة والحركة الطويلة، ولنكن أكثر دقّة فنقول إنّ المخطئ في القراءة قد يزيد حركة أو نصف الحركة وهو ما يُسمّيه أهل الاختصاص [فُوَيْقَ القَصْر].  وهناك أخطاء غير هذه عرضناها عندما كنّا بصدد الحديث عن القلقلة وكذلك المدود.

ملحق: عند حديثنا عن رسم المصحف الشريف، لم نذكر علامة الصفر(0) التي نجدها أحيانا فوق الألف في [لكنّاْ] و [أناْ] وليس الدائرة (وقلنا إنّالدّائرة تعني حذف ذلك الحرف دائما وصلا ووقفا، مثل " قالواْ "). أمّا الصّفر فهو يعني حذف الألف وصلا، وثبوته وقفا. مثال من سورة الكافرون [ وَلاَ أَنَاْ عَابِدُ ُمَّا عَبَدتُّمْ ] في الوصل نقرأ [ وَلاَ أَنَعَابِدُ ُمَّا عَبَتُّمْ ]. وفي الوقف –اضطرارا أو اختبارا- نقف بمدّ النون [وَلاَ أَنَا ].

* ملاحظة أخيرة قبل أن ننتقل إن شاء الله إلى الهمزة، انظر كيف قرأنا [عَبَتُّمْ ] وهذه قاعدة عامّة وفي جميع القراءات: كلّ حرف تمّت تعريته من السكون وشُدِّدَ ما بعده يعني أنّ ذلك الحرف لا يُنطَقُ أصلا وكأنّه غير موجود، وقد تمّ تعويضه بالحرف المُشدّد. ففي مثال " عَبَدتُّمْ "، تحوّلت الدّال الساكنة [عَبَدْتُمْ]  إلى تا ساكنة (عَبَتْتُم) نُطقا لا رسما. فنقرأ: عَبَتُّمْ.

والله أعلى وأعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

27 / 08 / 2011

.

lundi 21 juillet 2014

أبجديات تلاوة القرآن الكريم 25 / حول الجهر والهمس -3


.

أبجديات تلاوة القرآن الكريم
 25 / حول الجهر والهمس -3 / ومن حيث توقّفنا

قلنا إنّ عدم الإتيان بخاصيّة من خاصيات حرف قد يقلبه إلى حرف مُغاير ممّا ينجرّ عليه إعطاء معنى آخر، قد يكون عكس المقصود، أمثلة:

·         [أسرّوا النّدامة] 33 سبأ/ إن لم يحرص القارئ على ترقيق السين تتحوّل إلى صاد--->(أصرّوا)، والفرق في المعنى شديد.

·        [الضّالّين] في الفاتحة أي (غير المُهتدين). فإذا ظهر طرف لسانك تُصبح "الظّالّين" أي (الدائمين). وعموما، فقد قلنا من قبل، إنّ اللسان لا يظهر إلاّ في ثلاثة أحرف فقط، هي: [ الثّا / الذّا / الظّا ].

·        اُنظر حجم الخطأ هنا: [عسى ربّكم أن يرحمكم] 8 الإسراء/ وهو ترجّي المحبوب. فماذا لو قلبت السين صادا – والعياذ بالله - ولكن اقرأ هذه لتتبيّن المعنى [عصى آدمُ ربَّه]...

هذا بين التفخيم والترقيق، والآن خذ أمثلة عن الجهر وهو (عدم جريان النفَس) والهمس وهو (جريان النفَس):

·        [ إِنَّ اَلَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُم بِالْغَيْبِ لَهُم مَّغْفِرَة...] 12 الملك. الخا من مجموعة حروف الهمس "سكت فحثه شخص" أي يجري الهواء عند النطق بها. يعني تقريبيا –ولله المثل الأعلى- كأنّك تقول (يخْخشَوْن) لو انعدم جريان النفَس في الخا لكانت الكلمة (يغْشون). والعكس فـ(مغْفرة) لو جعلت الهواء يجري في الغين لأصبحت (مخْفرة).

·        [المسْجد] لا بد من الهمس (المسْسجد)، وإلاّ صارت (المزْجد). [يَشْري] (يشْشري) بدون همس تُصبح (يجْري)...فلنحذر هذا. يتبع بإذن الله.

والله أعلم، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
26 / 08 / 2011

.

اعتذار عن تنزيل صورة


اعتذار عن تنزيل صورة
...
الصورة المصاحبة كنّا نزّلناها للشيخ –قبل انكشافه- وبالضبط قبل تسلّمه الوزارة بيوم واحد، تحت عنوان:
الأستاذ نورالدين الخادمي وزير الشؤون الدينية الجديد –اليوم 25 ديسمبر 2011- في زيارة غير رسمية لمدينة العالية
قبل هذا كنّا نزّلنا سلسلة مقالات عبّرنا عن إعجابنا بالشيخ الخادمي، هذا رابط إحداها: [ أمسية فكرية بين يدي الشيخ الخادمي في العالية ] http://penseesopinions.blogspot.com/2012/01/24122010.html

ثمّ جاء مقالنا الأخير: [حول الخادمي ذي الانتماء المزدوج] نتيجة صدمتنا بعد ظهور صورة للوزير الخادمي في منبر مؤسسة "التجمّع" الحزب الحاكم سابقا، من خلال أمسية رمضانية قبل أسابيع قليلة من اندلاع ثورة 17 ديسمبر 2010 / 14 جانفي 2011. ثمّ يأتي بعدها للعالية مُحاضرا ضدّ الحزب البائد "التجمّع" وباسم الثورة.

وبعد اعتراف الخادمي بصحّة الصورة المنسوبة إليه، رأينا تنزيل تصريحه بالصوت والصورة ردّا على الرافعين في كلّ مناسبة راية: "الفكر التآمريّ الفطوشوبي"
الخادمي يصف في التصريح المصاحب "لجنة التنسيق الحزبي" بالمحفل العلميّ. فيقول حرفيّا: [ وجودنا في بعض المحافل العلمية ليس بصفة حزبية انتمائية، بل بصفة علمية]

والسلام، عثمان الدرويش
21 / 10 / 2012
.

توضيح حول الخادمي ذي الانتماء المزدوج


.
توضيح مقال البارحة حول الخادمي ذي الانتماء المزدوج
...
...
سألني اليوم صديق: هل أنّ حكومة الترويكا خالية من الوجوه التجمّعية حتّى تخصّ وزير الشؤون الدينية بالنقد لكونه تجمّعيّ؟ ألم يكن محافظ البنك المركزيّ –المعيّن من وقت قصير- تجمّعيّا؟ وقبل أن أجيب، التفت إليّ صديق ثان سائلا في استغراب: كيف انقلبتَ على الرّجل بعد مدحك السابق له؟
...
قلتُ:  في السابق تعاملتُ مع فكر الرّجل، لا مع شخصه. فوجدتُ فيه –ولا أزال- حذق لغة وقوّة حجّة وسلاسة حديث وسِعة اطّلاع. واليوم، انتقدتُ موقف الشخص الضيف وتصرّف الجهة المُضيّفة. إذ أنّ استدعاءه للمحاضرة باسم الثورة في العالية  في العاشر من جويلية من السنة الماضية، في وقت كان الجميع يُنادي بالموت للتجمّع. ثمّ تتناول سيرته الذاتية ولمدّة ستّ دقائق كاملة كلّ شاردة وواردة: الفيديو التالي http://www.facebook.com/photo.php?v=2216812818086  
ولم يسقط منها إلاّ تاريخه التجمعيّ، فهذا ما اعتبرته مكرا شديدا.

ثمّ لو تمّت محاضرته التجمّعيّة –موضوع صورة البارحة: http://www.facebook.com/photo.php?fbid=10151117339842515&set=a.134738717514.107098.99328877514&type=1  في فضاء ثقافيّ أو علميّ أو حتّى إداريّ لاَلتمسنا له الأعذار. ولو كان تاريخ المحاضرة قديما نسبيّا لقلنا لعلّ الرجل قد تاب واستتاب وينوي الانخراط في تجمّع مضادّ.

أمّا أن يكون ظرف المحاضرة كما بينّا سابقا، ويتمّ خداعي على أنّه فارس الثورة ورافع سيف الدفاع عن المقدّسات الإسلامية. فهذا ما أزعجني، وهو الجانب الوحيد الذي رفضته في الرجل. أمّا لو كنتُ مُعاديّا له لتغيير انتمائه الحزبيّ لعاديتُ اليوم بعض أبناء بلدتي للسبب نفسه. مع العلم أنّ علاقتي مع كلّ تجمعيّي العالية كانت ولاتزال طيّبة، بل هي أفضل من علاقتي الحالية مع بعض المُستنهضين الجدد.

والسلام، عثمان الدرويش
11 / 10 / 2012
.  

اعتذار عن مقال حول الخادمي



اعتذار عن مقال

           انتشرت في اليومين السابقين على عديد صفحات ومواقع النت الصورة المصاحبة، وهي تُظهر نور الدين الخادمي يُلقي محاضرة بعنوان المواطنة في الإسلام [طبعا حسب المفهوم النوفمبري] وذلك يوم 27 أوت 2010 أي قبل أقلّ من أربعة أشهر من اندلاع الثورة التونسية. والأغرب أنّ الجهة المنظّمة للتظاهرة -حسب الصورة المصاحبة- هي لجنة تنسيق الـRCD.
         
           عادت بي الذاكرة إلى: 
الزمان الأحد 10 جويلية 2011 الخامسة مساء/ المكان دار الثقافة العربي النجار بالعالية/ الدعوة من الجمعية القرآنية المحلية بالعالية/ المحاضر الشيخ نور الدين الخادمي رئيس الجمعية التونسية للعلوم الشرعية / المحاضرة حول نصرة المقدسات الإسلامية.

ارتعشت فرائصي واضطربت مشاعري. شعرت بسخط كبير على الضيف والمُضيّف. خصوصا وأنّ السيرة الذاتية التي قدّمتها يومها الجهة المنظّمة للتظاهرة لم تُشر-لا تصريحا ولا تلميحا- لعلاقة الشيخ بالـRCD. ولم أكن يومها أعرف أنّ الشيخ جاء مُمتطيّا محاضرة: [حول نصرة المقدّسات الإسلامية] استعدادا لاعتلاء سدّة وزارة الثورة للشؤون الدينية.

                           لذلك رأيت أنّ أقلّ موقف يُمكن أن أتّخذه اليوم تجاه الخادمي ومُضيّفيه، هو تنزيل اعتذار عن كتاباتي السابقة في فكر السيد الوزير، والتي قد تكون هي نفسها سببا في تضليل رواد الصفحة.

وهذا مقتطف من مقال: أمسية فكرية بين يدي الشيخ الخادمي في العالية     
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
               ..... * محاضرة الشيخ جاءت غزيرة معانيها، واضحة محطاتها، قريبة من نبض المتلقّين، بعيدة عن مصطلحات المختصّين، قاطعة شواهدها دون تحدٍّ لأيّ كان، هادئة نبراتها دون استجداء من أحد- وقد أعود لدراستها في مناسبة أخرى إن شاء الله - ولكن يجدر التنويه هنا بنقطة واحدة وهي أنّ المحاضر نجح في تبليغ أفكاره دون أن يضطرّ لذكر المتهجّمين على المقدسات لا بالاسم ولا بالصفة سواء كانوا أشخاصا أو منظمات
* خاتمة التظاهرة كانت نقاشا بين الحاضرين والشيخ هو أقرب لتبادل الخواطر من الاستفسار أو المُحاجّة، وانتهت الأمسية في جوّ احتفالي بارتفاع صوت المؤذن لصلاة المغرب .....
والسلام، عثمان الدرويش
11 / 07 / 2011
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* رابط فيديو10/07/2011 للسيرة الذاتية للخادمي عن صفحة العالية-الأندلسية: http://www.facebook.com/photo.php?v=2216812818086

والسلام، عثمان الدرويش
10 / 10 / 2012
.