Pages

Nombre total de pages vues

dimanche 24 juin 2018

لا تنتظروا مني موقفا مُغايرا

.
لا تنتظروا مني موقفا مُغايرا

قالوا: في صلاة عشاء يوم أمس بالجامع، كان الإمام الراتب يقرأ مُتعثّرا ما تيّسر له من القرآن ويتوقّف من حين لآخر لسهو أو لسبب آخر، وكان قريبك (م) يفتح عليه مُلقّنا في كلّ مرّة. حتى غضب الإمام فتكلّم بكلام النّاس ثم قطع الصلاة مُسلّما وغادر المحراب. الشيء الذي أحدث إرباكا في صفوف المصلّين، فتقدّم أحدهم وأمّ المصلّين في ما بقي من الصلاة، في جوّ من الفوضى والاضطراب. أفلا يتطلّب هذا الحدث لوما منك لقريبك؟؟

قلتُ: نعم أنا ألوم قريبي (م) على تصرّفه، ولكن ليس لتلقينه الإمام الراتب
فعندما قرأ الإمام المعوّض نفس الآيات، وقع في نفس أخطاء سلفه، ولكنّ قريبي اختار التزام الصمت هذه المرّة حتى لا يُتّهم بإفساد صلاة الجماعة للمرّة الثانية. وعلى هذا ألوم (م)، إذ كان عليه إسعاف القارئ الثاني حتى لو وصل الأمر إلى أن يقطع الإمام المعوّض الصلاة مُجدّدا وينسحب من المحراب... ليعلم أئمة هذا العصر أنّ للإمامة شروطا وللمسؤولية خصالا.

والسلام، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
10 / 03 / 2014

vendredi 22 juin 2018

في الذكرى الـ90ـ لقيام الجمهورية الأتاتوركية على أنقاض الخلافة العثمانية

.
في الذكرى الـ90ـ لقيام الجمهورية الأتاتوركية على أنقاض الخلافة العثمانية

مقتطفات من مقال سابق

                      ... فتركيا حرصت على تقديم نفسها كنموذج للنّسج على منواله. وذلك بإنشاء إيديولوجية غير متجانسة بين الدين والسياسة، بين إسلام الشرق وعلمانية الغرب. فهي لا ترى مانعا في تغيير مواقفها، بل حتّى مبادئها من أجل تحقيق مصلحة خاصّة. وبراغماتية تركيا هذه، لم تقتصر على حقبة العلمانيين فقط،  بل استمرّت وازدادت وضوحا مع نجم الدين أربكان وتلامذته من الأحزاب الإسلامية المستنسخة من بعضها. وهذه أمثلة لتناقضات تركيا:

·        تمكين الغرب الصليبي من تدمير العراق أثناء عدوان سنة 1991 انطلاقا من أراضيها // وغلق قاعدة أنجيرلك التركية في وجه المحتلّ الأمريكي للعراق سنة 2003

·        إرسال تركيا السنّيّة جيشها للوقوف مع القوات المحتلّة لأفغانستان السنّيّة، ولا يزال الجيش التركي إلى اليوم بأفغانستان، وانتشار جيش تركيا في الجنوب اللبناني (2006) ضمن قوات اليونيفيل لحماية الكيان الصهيوني
// اعتراض تركيا على التدخّل العسكري للناتو ضدّ قذافي ليبيا السنة الفارطة، وحماسها المفرط لتدخّل عسكري ضدّ بشار سوريا هذه السنة.

·        ولعلّ حرب أرمينيا-أذريبيجان 1988/1994 حول إقليم "ناغورني قره باخ" تُبرز مفارقة عجيبة عندما ساندت إيرانُ أرمينيا ضد شيعة أذريبيجان ذات العِرق التركي، في حين وقفت تركيا السنيّة إلى جانب أذريبيجان الشيعية.

·        ومن المفارقات الأخرى لتركيا العلمانية الإسلامية: تكوينها لشراكات مع إيران الشيعية والسعودية السنّيّة وتولّي التركي أكمل الدين إحسان أوغلو الأمانة العامة لمنظمة المؤتمر الإسلامي منذ سنة 2004، هذا من جهة.
    ومن جهة أخرى هي عضو في حلف الناتو، وعلاقاتها المتميّزة مع إسرائيل ازدادت تمتينا في السنوات الأخيرة، وخصوصا في المجال العسكري، وهي –أي تركيا- لا تزال تهرول للاندماج في الاتّحاد الأوروبي مقدّمة التنازلات العديدة.

فاستراتيجية تركيا واضحة وواحدة هي: المصلحة الخاصّة ولا شيء غيرها. ومشروع تركيا هو مشروع عرقيّ عنصريّ وإن امتطى الدين وسيلة في الحقبة الأخيرة.

والسلام، عثمان الدرويش
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
29 / 10 / 2013
.


jeudi 21 juin 2018

جزء من حوار مع صديقي السلفي/ حول تقسيم المجتمع إلى فسطاطيْن

.
جزء من حوار مع صديقي السلفي/ حول تقسيم المجتمع إلى فسطاطيْن


... قال صديقي: الأمر بيّن، وحديث الرسول – صلّى الله عليه وسلّم - صريح: {بين المسلم والكافر ترك الصلاة}. فمَن ترك الصلاة فقد كفر. قلت: وكيف عرفت أنّه تارك للصلاة. قال: لا تراه يدخل مسجدا. قلت: كان هذا يحدث في عهد الرسول – صلّى الله عليه وسلّم – ولم يُكفّر أحدا. ففي الحديث ما معناه: أنّه قال فيمن لا يحضر الصلاة في الجامع. وددت لو جعلت على المصلين إماما غيري ثمّ خرجت لأولئك فحرقت البيوت على رؤوسهم.

قال صديقي: وإذا صرّح المرء بتركه للصلاة ألم يكفر؟ قلت: فماذا تقول فيمن يرفض إخراج الزكاة مع بلوغ النصاب ومرور الحول؟ أو المُفطِر في رمضان مع قدرته على الصيام؟ أو الممتنع عن الحجّ رغم توفّر شرط الاستطاعة؟

قال: ولكنّ الصلاة عماد الدين؟ قلت: إنّها عماد الدين. والإسلام بُنِي على خمس، أي له خمسة أعمدة. والحديث يقول (بُنِي على) ولم يقل (يتكوّن أو يتركّب من) والفرق واضح بين أعمدة هذه البناية – التي نحن بداخلها – والبناية ذاتها. فما أفهمه من الحديث والله أعلم أنّ الأركان الخمسة هذه، هي مُقوّم أساسي للإسلام ولكنّها غير كافية لوحدها. كأن تقول –ولله المثل الأعلى- بُني هذا المسجد على خمسة أعمدة. فالأعمدة ركائز أساسية لهذه البناية، فبدونها لا وجود لمسجد، ولكنّ هذه الأعمدة لوحدها لا تُشكّل المسجد.
ثمّ كيف تُفسّر محاربة أبي بكر الصديق مانعي الزكاة، وقوله {والله لأقاتِلَنّ من فَرّق بين الصلاة والزكاة}.


قال صديقي: إذن لماذا خصّ الرسول صلّى الله عليه فريضة الصلاة للتفريق بين المسلم والكافر. لماذا لم يقع التمييز بين الشخصيْن بترك الزكاة مثلا أو الصوم أو الحجّ؟
قلت: أولا، لننتبه للفظ الحديث. الحديث قال المسلم ولم يقل المؤمن، والفرق شاسع. والدليل هو حديث جبرائيل عليه السلام حول أركان الإسلام الخمسة – وهي التي كنّا بصددها – وأركان الإيمان الستة وهي {الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره} فالإيمان اعتقاد قلبي، بينما أركان الإسلام أفعال ظاهرة. {قَالَتِ الأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} الحجرات- 14
وبالنسبة لسؤالك حول تخصيص (ترك الصلاة) في الحديث. بما أنّنا نتحدّث عن الأفعال الظاهرة فالجواب بسيط: إنّك قد تجد شخصيْن مُفطريْن في رمضان: الأول كافر ولكنّ الثاني مسلم أفطر لعذر شرعي كالمرض أو السفر. قد تجد شخصيْن لم يُؤتيا الزكاة: الأول كافر، ولكنّ الثاني مسلم لم تتوفر في ممتلكاته شروط الزكاة كبلوغ النصاب ومرور الحول. قد تجد شخصيْن لم يحجّا البيت الحرام: الأول كافر، والثاني مسلم ولكنّه غير مستطيع.
ففي هذه الحالات قد يشتبه عليك الأمر للتفريق بين المسلم والكافر. أمّا الصلاة عماد الدين فهي العامل الوحيد الذي من خلاله يُمكنك التمييز بين المسلم والكافر – من حيث الفعل – فالصلاة لا تسقط على المسلم في السلم والحرب، في الإقامة والسفر، في الصحّة والمرض. وبالتالي يُمكنك التمييز بين المسلم والكافر.


وأداة التمييز هذه وضعها الرسول صلّى الله عليه وسلّم بين أيدينا لتسهيل الحياة الاجتماعية بين النّاس، كالمصاهرة مثلا، إذ لايصحّ زواج الكافر بالمسلمة. ولم تكن الغاية من هذا الحديث ضرب عنق تارك الصلاة. لأنّ النبيء الأميّ الذي لا ينطق على الهوى لم يقل مثلا: إذا ترك المسلمُ الصلاةَ فقد كفر.

ثمّ قلت لصديقي: حضرت مجلسا كهذا، وأثناء النقاش توجّه تارك الصلاة لأحد الفقهاء الجدد بالقول: أنا أصوم رمضان كأفضل ما يكون الصيام، هل أترك هذه الفريضة أيضا لأنّي لم أدخل مسجدا في حياتي؟


والله أعلم، عثمان الدرويش / وقد يكون للحديث بقية بإذن الله    
19-04-2012
مسؤولية وحقوق هذه المادة لصاحبها
.     
   

mercredi 20 juin 2018

حوار مع صديقي السلفيّ /وهذا الجزء الثاني منه

صورة لبورقيبة وهو ينزع عن امرأة حجابها (السفساري) في أواسط الستينات
.
حوار مع صديقي السلفيّ /وهذا الجزء الثاني منه 

تمهيد للربط: بيّنتُ لصديقي أنّ حجر الزاوية في استراتجية النصر على الخصم هو قطع أصله، وإن لم يكن ذلك مُمكنا فعزله ومحاصرته. وبالتالي يُمنعُ (أي الخصم) وفي الاتجاهيْن من الإمداد <---- والامتداد----> حتّى ينهار. والأمثلة على ذلك كثيرة وفي ميادين مختلفة. واستراتجية تعامل العدوّ "الشيوعي-الاشتراكي أو الليبرالي-الرأسمالي" مع الإسلام لم تشذّ عن هذه القاعدة، وإن بدت تغيّرات في آلياتها التكتيكية. فما هي الآليات التي اتّبعها بورقيبة في المسألة التي نحن بصددها؟ 


حادثة من صميم الواقع تذكّرتها للتوّ ولم ترد في الحوار مع صديقي: [
منذ عقود، قرأنا لأحد المؤرخين التونسيين –لا نذكر اسمه الآن- أنّ الزعيم الحبيب بورقيبة قد أسرّ لفرنسا خلال مفاوضاته مع المحتلّ بأنّه عازم على إنشاء دولة علمانية. ولمّا وصل الخبر لمسامع الشيخ عبد العزيز الثعالبي وإخوانه في الحزب الوطني الإسلامي كوّنوا لجنة لتقّصي الحقيقة، وتوجّهت لبورقيبة للوقوف على مدى صحة الكلام المنسوب إليه. 

وصلت الجماعة دار كبير المفاوضين (بورقيبة) الذي تسرّب إليه 
–هو كذلك- خبر الزيارة وهدفها.
وما إن طُرق الباب حتى خرج خادم (المجاهد الأكبر) ليُرحِّب بأعضاء الوفد ويدعوهم لانتظار سيّده بعض الوقت في قاعة الجلوس، ريثما يفرغ من أداء صلاة المغرب!!!...
فيُقال –والعُهدة على الراوي- أنّ ما كان من القادمين للتحقّق من مدى التزام بورقيبة بالهوية الإسلامية لتونس إلاّ أن تبادلوا نظرات الاستغراب ثم قفلوا راجعين..]

والمدقّق في الحادثة يجد أنّ بورقيبة بفعلته تلك قد حاصر المرحوم الثعالبي في الزاوية لانتفاء تهمة الإلحاد عن بورقيبة "المجاهد الأكبر". وأعود للحوار مع صديقي

قلت: إنّ شياطين الإنس مثلها مثل شياطين الجنّ تُمرّر برامجها على جرعات. فما عرضتُه عليك من قبل (الجزء1) لن يتمّ تنفيذه بين يوم وليلة، أي وشيخك
(..خـ... ..إ.....) على أتمّ جِهازته واستعداده.
انظر تدرّج "المجاهد الأكبر" بورقيبة في محاصرة الإسلام: أغلق الجامعة الزيتونية، وأوقف تعدد المذاهب، ثمّ أبطل الوقف الإسلامي (حلّ الحبِس)، وبعدها أصدر مجلّة الأحوال الشخصية، كما تعرّض لمحاولة انقلابية -مفبركة أو حقيقية- ووو...

سنة66 أو67، كنتُ عامها تلميذا بمعهد رأس الجبل. ولمّا أطلّ علينا شهر رمضان، كيف تعامل الإطار التربوي البورقيبي معنا كتلاميذ؟ كانت الخطّة العامة ألاّ تغيير في الأوقات (أوقات الدراسة، المراجعة، مواعيد الطعام...). كنّا نستلم لُمجاتنا الخامسة مساء، فيحتفظ بها الصائمون منّا (نعم منّا، فقد كان منّا المُفطرون لأسباب مختلفة). حتى إذا حان موعد الإفطار قضمنا قطع الخبز مع الجبن أو الشوكولاطا قضما خوفا من أيّة زيارة فُجئية. ولا زلتُ أذكر الردّ الروتيني لقيّم حراسة قاعة المراجعة كلّما استأذنه تلميذ في التوجّه إلى دورة المياه لتناول جرعات ماء يقول: "احمد ربّك أنّي عملت روحي ما شفتكش وانت تاكل، وهذي مزيّة منّي" 
وتستمرّ المراجعة إلى الثامنة ليلا، موعد العشاء. نتحوّل بعدها من طريق الشاطئ إلى وسط المدينة حيث المطعم وعلى مسافة غير قريبة منه المبيت. نتناول وجبة العشاء على فوجيْن. وفي باب الخروج من المطعم نمرّ بقيّميْن اثنيْن وقد وضعا بالقرب منهما سلّة كبيرة. نجتاز حاجز التفتيش واحدا واحدا، وكلما عثر أحدُهما على قطعة خبز وقد مُلئت كسكسا أو مقرونة بين طيّات ثياب أحدنا إلاّ وأخذها منه ورماها في السلّة الكبيرة. ولا تسأل عن فرحة تلميذ وقد نجح في اجتياز الحاجز مُحمَّلا بتفّاحة أو قطعة خبز جافّة، ستكون وجبة سحوره.
ولا ينتهي الأمر عند هذا الحدّ. بل غالبا ما يُفاجئنا فريق التفتيش ليلا بحملات مداهمة لخزاناتنا بالمبيت. ويقوم بحجز كلّ ما يعثر عليه من مأكولات بدعوى أنّها مجلبة للفئران.

أمّا في منتصف النهار، فيسوقنا – صائمين ومُفطرين- قيّم الحراسة من المعهد بطريق الشاطئ إلى المطعم بوسط مدينة رأس الجبل بدعوى عدم توفّر قيّم ثان لإبقائه على حراسة الصائمين داخل المعهد. نصل المطعم فنُجبَر على الجلوس لطاولة الفطور. والردّ الروتيني للقيّم هذه المرّة يأتي في اتّجاه معاكس: "احمد ربّك أنّي عملت روحي ما شفتكش وانت ماكش قاعد تاكل، وهذي مزيّة منّي".
هذه فقرة من كتاب احترام بورقيبة لحرية المعتقد...

أتدري صديقي لماذا لم يُعلن وقتها (..خـ... ..إ.....) - أي فقهاء ذلك العصر- الجهاد على بورقيبة ساعتها؟ لأنّ هذا الأخير لم يقم بهذه الخطوة إلاّ بعد أن جفّف منابعهم وأصبح من السهل على "المجاهد الأكبر" احتلال ساحة الجهاد. ألم أقل لك إنّهم شياطين إنس.

على كلّ يا صديقي، تأخّرت بنا الساعة، فالسلام عليكم.
**وكنت قصدت أن تكون خاتمة الحوار على هذا النحو.

والسلام، عثمان الدرويش
05 / 10 / 2011

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.

mardi 19 juin 2018

حوار مع صديقي السلفيّ /وهذا الجزء الأول منه

.
حوار مع صديقي السلفيّ /وهذا الجزء الأول منه

قال صديقي (س): إنّ (حـ.. ..هـ....) الشيوعي أفضلُ تعاملا معنا من إخواننا "غير السلفيين". فهؤلاء يعدّون علينا أنفاسنا، لا تُعجبهم عباداتنا، ولا يُريحهم تمسكّنا بالسنّة المحمّدية. بينما لا يعيب علينا (
حـ.. ..هـ....) لِحانا الطويلة وأثوابنا القصيرة، وحرية المعتقد محترمة عنده بدليل ترشّح شيوعيات متحجّبات عن حزبه.
 
قلت: الباثّان للرسالتيْن صادقان. فكلّ منهما(
conséquent) منسجم، في تناسق داخل منظومته، ولكنّ الالتباس حصل في ذهنك كمُتلقٍّ، فاستهجنت موقف الأول واستلطفت تصريح الثاني
قال: الرجل أعلنها صراحة، من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر. وهذا تصريح غير قابل للتأويل
قلت: إنّ نقد "غير السلفي" لِـ"السلفي" جاء من باب [الدين النّصيحة]، هدفه رِفعة هذا الدّين باعتباره المُكوّن المشترك الأساسي للأمّة. أمّا تصريح الشيوعي جاء من باب [الدين لله، والوطن للجميع]، غايته الحطّ من هذا الدين وتبضيعه – لا قدّر الله - بجعله حريّة فردية (كأيّة هواية شخصية) حتّى ينزع قدسيته، فيسهل تحطيمه بعدها - حسب ظنّه -
قال: كيف ذلك؟ هل سيمنعني من الصلاة أو الصوم مثلا؟ 
قلت: طبعا لا، وإلاّ سقطت منظومته الإديولوجية أصلا لتناقضها الداخلي. اسمع يا (س) هؤلاء ليسوا سذجا، هؤلاء هم شياطين الإنس. أعني المُنظّرين منهم، ولا أقصد صاحبك (
حـ.. ..هـ....)، فهو وأمثاله وإن عَلَوْا ليسوا سوى أعوان تنفيذ، يُطبّقون إديولوجيات شديدة التماسك في مفاصلها المحورية، كثيرة المرونة في آلياتها التنفيذية. وأوّل خطوة لفهم هؤلاء هي حسن استقبال رسائلهم.

وهاك بعض الأمثلة:
·        يُعطيك حقّك كاملا لممارسة عباداتك. لكنّ هذا الحقّ ينسحب بحذافيره على غيرك من المواطنين على أساس [الوطن للجميع] نعم، تُؤدّي صلواتك "الخاصّة" ولكن خارج الأوقات "العامّة" للعمل. فالواجب الوطني "العام" مُقدّم على هوايتك "الخاصّة".

·         لك الحق في صوم الفرض بل والتطوّع كذلك، ولكن مع المحافظة على السير الطبيعي لعجلة الإنتاج. فتقليص ساعات العمل خلال شهر رمضان تنتج عنه خسارة كذا مليار من المال العمومي المشترك. والشعار [الوطن للجميع]. 

·        تقوم بصلواتك مع ذوي الاهتمام المشترك في جامع كذا، وأخوك في المواطنة يُمارس مع رفاقه رياضة التنس أو الرقص الكلاسيكي. فبأيّ حقّ تُريد من الوطن أن يدفع من الخزينة العامّة أجور المُشرفين على الجامع ويستخلص فواتير الصيانة واستهلاكك للماء والكهرباء، ثمّ يحرم مجموعة التنس والرقص من هذه الامتيازات؟
 
قال: شكر الله سعي الوطن، المصلّون سيقومون بتوفير المال اللازم للجامع والمشرفين عليه
قلت: حسنا، اتّضح بالعودة لدفتر خانة أنّ هذا الجامع على ملك وزارة التربية. أعرف ستقول، شكر الله سعي وزارة التربية، المصلّون سيقومون بتوفير المال اللازم لبناء جامع جديد. لا، قلنا إنّ الشعار هو [الوطن للجميع]. وعليه، فهذا المال الفائض عن المصلّين هو من حقّ الجميع، ويجب تسليمه للحاكم الراعي الأساسي والوحيد لمصالح المجتمع، وبالتالي هو المخوّل الشرعي لصرف هذا المال. وقد تُقرّر العدالة الاجتماعية للحاكم - عوض فتح جامع آخر - بذلك المال بناء نزل سياحي ذي خمسة نجوم.
قال: هذا جيّد جدّا. ساعتها سيُعلن عليه شيخي (..خـ... ..إ.....) الجهاد الأكبر

قلت: وهذه لن تُجدي نفعا. لقد عشتُ بنفسي أحداثا مشابهة أواسط الستينات في عهد "القائد الرفيق المجاهد الأكبر" الحبيب بورقيبة. سأقصّها عليك باختصار شديد..... 


يتبع بإذن الله، عثمان الدرويش
**طبعا، الحوار جاء بتصرّف

04 / 10 / 2011
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

lundi 18 juin 2018

في تحصين الأسرة -31/28 ملحق (2): مَن المُستفيد مِن ضرب ثوابت الأمّة؟

.

في تحصين الأسرة -31/28
ملحق (2) من مقال: حوار مع صديقي الفيلسوف -2
مَن المُستفيد مِن ضرب ثوابت الأمّة؟

... أجبتُ صديقي: أنا معك أرفض ابتزاز المواطن عبر الخطاب الإيديولوجي، ولكنّك يا صديقي كيف تلوم غيرك على خطابه الديني-السياسي، والطرف المقابل (اليسار) يقوم بتوظيف إيديولوجيته لاحتلال موقع له في الساحة السياسية؟ وذلك عبر أطروحات مثالية لا أساس لها بِواقع المجتمع ولا بالضاغطات الدولية. وإلاّ ما تفسير المناداة بالموت للغرب الامبريالي والرّمي برأس المال في البحر.

قال صديقي: إنّ الثورة اندلعت بسبب تزايد البطالة وسوء توزيع الثروة على المواطنين. وهذا لم يتحقّق، وهو مطلب اليسار اليوم.
قلتُ: لو كانت الحكومة الحالية حكومة يسار، بل لو كان العشرة مليون تونسيّ كلّهم يساريون ما استطاعوا نقل البلاد نقلة نوعيّة في أيّ مجال كان.

قال صديقي: لا، لو كان الأمر كما تقول لتظافرت المجهودات مع دول غير رأس مالية.
قلتُ: مِثل مَنْ؟ الاتحادالسوفياتي المُنهار؟ أم الصين المُخادعة؟ أم شافيز المُتشبّث بالكرسيّ، أم أخو فيدال كاسترو وريث عرش كوبا؟

اسمع سيدي، إنّ عصر اليمين واليسار، عصر الإيديولوجيا قد ولّى. وهذا ما لم يفهمه الطرفان اليمين الأصولي واليسارالشيوعي على حدّ السواء. فخطاب كليْهما مُجانب للواقع المعاش، وكأنّنا نعيش لوحدنا على كوكب آخر غير الأرض.
صحيح أنّ الطرفيْن المُتصارعيْن [اليمين الديني واليسار اللائكيّ] هما الأكثر فعالية وصناعة للأحداث ولكنّهما فشلاَ فشلاً ذريعا في استثمارها. وأصبحا يعملان بوعي أو بدونه لفائدة جهة ثالثة، جهة براغماتية لا إيديولوجية لها. هذه الجهة المُستثمرة للأحداث هي الليبرالية الجديدة.
فهدم القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية للمُجتمع ونزع القداسة عنها لا يخدم إلاّ الليبرالية الجديدة المتوحّشة ذات الذراعيْن: المال المستكرش والإعلام الاستهلاكي.

فجأة... انقطع الحديث بيننا، فالجوّ جوّ عيد وتهنئة.

والسلام، عثمان الدرويش
23 / 08 / 2012
إعادة تنزيل: 28 / 06 / 2013
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.

dimanche 17 juin 2018

حوار مع صديقي الفيلسوف -1


حوار مع صديقي الفيلسوف -1

العوامل المُهدِّدة لثوابت الأمّة 

وصل فسلّم وعيّد، وكان محور الحديث الدائر: [ خطبة واحدة أم خطبتان لصلاة العيد ] وهو موضوع مقال البارحة، وهذا رابطه: http://penseesopinions.blogspot.com/2012/08/blog-post_21.html

قلتُ المسألة في نظري ليست من فراغ، فلها ما يدعمها في كتب الفقه. ولكنّي أرى أنّها  تضرب في الوقت الحاضر ثوابت الأمّة. فكلّما اطمأنّ المجتمع إلى قيمة ثابتة ومرجعية نهائية إلاّ وخرج علينا هذا الطرف أو ذاك بفعل يُزلزل الأرض تحت أقدامنا. وهذا ما يتّحد فيه الطرفان في أقصى اليمين وأقصى اليسارعلى حدّ السواء تحت عناوين مختلفة، كرفع راية العودة إلى أصل الدين عند السلفي، أو تحت مبدإ العدالة الاجتماعية عند اليساري، أو الحرية الفردية بمنظور الحداثة وما بعدها عند الليبرالي.

قال صديقي: اليسار لا يضرب ثوابت الأمّة. قلت: خذ مثال معرض العبدلية. أو دعك من ذلك، خذ نكت مثقفي تلفزات هذا العيد. أسمعتَ ما ذكره ابن النهدي من نكت عن أبيه وجدّته؟ أسمعتَ جعفر القاسمي وهو يتحدّث عن خوف أبيه من كلب في المقبرة –أعزّكم الله-؟ اسمع هذه الحادثة وقد صرّحتُ بها قبل الثورة:

بثّت قناة حنبعل منذ أربع أو خمس سنوات خلال شهر رمضان منوّعة يومية بعنوان "حنبعل في حومتنا" ومن بين فقراتها نكتة يُقدّمها مواطن عادي أو نجم من نجوم المجتمع. خرج علينا ذات ليلة ممثل ومخرج سينمائي (ن.د.س) بالنكتة التالية.

[جلس شابّان في مقهى، وقرّرا أن يتباريا: "أيّهما أكثر شماتة من الآخر". وبعد لحظات خرجت عجوز من زقاق قريب من المقهى، فتوجّه نحوها المُتباري الأول وأخذ يُسدِّدُ لها اللكمات يمنة ويسرة "جابلها عينها كِالعضمة المرَوْبة، زرّقلها وجهها – وما شابه من ألفاظ سوقية-". على كلّ، كان الشاب الثاني جالسا في مقعده تغمره السعادة وهو يُراقِب عملية ضرب العجوز دون أن يُحرّك ساكنا. عاد المُتباري الأول لصاحبه وطلب منه تسليمه الرهان المتّفق عليه فرفض الثاني مُدّعِيّا أنّه هو الأكثر شماتة. فسأله الأول في استغراب أنا الذي ضربت العجوز دون أن تكون قد آذتني بشيء، وأنت بقيتَ في مكانك مُكتفيا بالضحك. فردّ عليه الثاني: أنا أكثر شماتة منك لأنّ التي كنتَ تضربها هي أُمِّي !!!!!! ] / واللغة الفصحى التي استعملتها قلّلت من تأثير المشهد على القارئ.

ملاحظة:النكتة تمّ بثّها مسجّلة. والأغرب أنّ إدارة القناة أعادت بثّها مرّات خلال شهر رمضان معتبرة هذه النكتة من بين النكات التي استحسنها الجمهور.
ثمّ التفتّ لصديقي سائلا: ألم تضرب هذه النكتة ثابتا من ثوابت الأمّة وهو التراحم الأسري؟ انظر لقول الله سبحانه وتعالى في سورة لقمان الآية13و14: [ ... أَنُ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ* وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا]. لماذا؟؟ يقول المفسرون في ذلك والله أعلم: إنّ الله تعالى ربط وفي أكثر من آية طاعته بطاعة الوالدين. بل وأكثر من ذلك، فإن جاهد الأبوان ابنهما على الكفر بالله، أمره الله بعدم الكفر مع المحافظة على احترام والديْه ومصاحبتهما في الدنيا بالمعروف. إنّ الله سبحانه وتعالى جعل هذه القاعدة، ثمّ أقرّ أنّ عقوق الآباء من الكبائر. لأنّه باختصار شديد يعلم سبحانه أنّ المرء إذا تجرّأ وتمرّد على سبب وجوده المباشر(وهما الأبوان) أصبح من السهل عليه التمرّد على سبب وجوده غير المباشر(وهو الله سبحانه).

أليست هذه النكتة شاهدا على ضرب ثوابت الأمّة؟
ردّ عليّ صديقي: إذا كان ذلك، فلمصلحة من؟ انظر خطاب الجهة المُقابلة وحسب تصريح قائدها: [إنّ الاعتداء على هذه الحكومة الشرعية هو اعتداء على الإسلام] أليس هذا ضرب للأمّة بأسرها، وقد يُدخلها في حرب طائفيّة لا مُبرّر لها؟

وللحديث بقية بإذن الله...
والسلام، عثمان الدرويش
21 / 8 / 2012
مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها

.

samedi 16 juin 2018

مجرّد ملحة: كرم عجوز



مجرّد ملحة: 
كرم عجوز 

عن http://www.almsloob.com/vb/t29037.html
.....


لكنّ النسخة التونسية أحلى
وهي عن: هل-تعلم 
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عزوزة ركبت في تاكسي
/

\
... /
كل شوية تمدلو إيدها وتعطيه كعبة فستق
و هو ياخو و يقلها بارك الله فيك ، عيشك يا حاجة
. . . . . . . . . . . . .
هي تعطي فيه الفستق وهو ياكل
هي تعطي و هو ياكل
. . . .
سألها : ياحاجة بربي كيف إنت ما تنجمش تاكل الفستق علاه تشري فيه ؟؟
قالتلو : ياوليدي هذي شكلاطة محشية بالفستق

و أنا ماعنديش سنين
هاني نمص في الشكلاطة و نعطي فيك في الفستق .
ههههههههه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
والسلام، عثمان الدرويش
21 / 04 / 2012 
.

vendredi 15 juin 2018

هدية العيد

.

هدية العيد
ــــــــــــــــــــــــ

من الرائع أن تفخـر 

بأنّك مُسلـــــــــم
...
لكنّ الأروْع 
...
أن تجعل المُسلمين يفخـرون

بأنّك أحدهــــــــم

ـــــــــــــــــــــــــ

القولة منقولة عن: 
http://profile.ak.fbcdn.net/hprofile-ak-snc4/41531_100002122318132_2023952010_n.jpg
....

لا دخل لِـعُمرك في "هِبة العيد" !!! فـحذار أن تنطليَ عليك...

كلّ عام وأنتم بخير، عثمان الدرويش
19 / 8 / 2012

مسؤولية وحقوق هذه المادّة لصاحبها
.

صورة العيد

.
الطريق إلى فلسطين ليست بالقريبة، ولا بالبعيدة

إنّها بمسافة الثورة
 ....

صورة العيد أردناها من فلسطين المُحتلّة

كلّ عام والأمّة الإسلامية بخير

مع تحيات خواطر وآراء
01-10-1434
08-08-2013

.